السفير الإسرائيلي في المغرب: تل أبيب تدعم حلا سلميا لنزاع الصحراء وأفضل عدم التعليق على شراء الرباط برنامج بيغاسوس

وهج 24 : قال رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي في الرباط ديفيد غوفرين إن المغرب لم يعين أي سفير حتى الآن في إسرائيل، ودافع عن اتفاق عادل بين المغرب وجبهة البوليساريو بشأن نزاع الصحراء الغربية دون الحديث عن السيادة المغربية. وتجنب الحديث عن شراء المغرب من عدمه برنامج التجسس الإسرائيلي بيغاسوس.

وفي حوار مع وكالة الأنباء الإسبانية إيفي يوم الأحد، أوضح ديفيد غوفرين في رد على جواب حول وجود تاريخ من عدمه بشأن تعيين المغرب سفيرا في إسرائيل  أو تبادل السفراء أي فتح المغرب سفارة رسميا، يقول “لا يوجد تاريخ محدد، ولكن كما هو معروف لقد جرى تعييني منذ أسبوعين سفيرا لإسرائيل في المغرب ونتمنى من المغرب تعيين سفير له عما قريب”.

وفي إجابة لسؤال شائك حول موقف إسرائيل من سيادة المغرب على الصحراء قال “إسرائيل دولة ديمقراطية تساند كل قرار سلمي للنزاع. إسرائيل، مبدئيا، تؤيد المفاوضات المباشرة بين الأطراف المعنية بالنزاع. الأساس هو إيجاد حل سياسي سلمي لكل النزاعات”.

وفي موضوع تسبب للمغرب في مشاكل مع عدد من شركائه وهي الاتهامات التي تعرض لها باستعمال برنامج التجسس الإسرائيلي بيغاسوس، سألت وكالة إيفي ديفيد غوفرين حول اقتناء المغرب البرنامج المذكور، فرفض هذا الدبلوماسي الإسرائيلي إبداء أي تعليق واكتفى بالقول حرفيا “أفضل عدم الرد على هذا السؤال”. كما نفى في الوقت ذاته توفره على معلومات حول استعمال المغرب لطائرات مسيرة في المناوشات الحربية مع جبهة البوليساريو في الصحراء.

ودائما في إطار ملف الصحراء، سألت وكالة إيفي هذا الدبلوماسي: هل العلاقات بين المغرب وإسرائيل هي بمعزل عن موقف الولايات المتحدة من سيادة المغرب على الصحراء، أي شرط استمرار هذه العلاقات مرتبط بضرورة اعتراف واشنطن بسيادة المغرب؟ وكان الجواب “العلاقات المغربية-الإسرائيلية مستقلة ولديها جذور تاريخية. ولهذا، نركز جهودنا على تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات”.

وفي تعليق لمصدر مطلع على العلاقات بين المغرب وإسرائيل، يقول لجريدة “القدس العربي” إن هذا الدبلوماسي لم يقدم معطيات حول جمود مكتب الاتصال في الرباط أي لا يقدم خدمات إدارية وقنصلية، وهو الخبر الذي كان قد انفردت به جريدة “القدس العربي”. ثم سبب المغرب عدم رفع المكتب إلى مستوى السفارة بل رفضت وزارة الخارجية منذ أيام التعليق على خبر تعيين ديفيد غوفرين سفيرا في الرباط.

في الوقت ذاته، يتحدث هذا الدبلوماسي عن اتفاقيات في مجال الطيران لكنه تجنب الحديث عن الأسباب التي دفعت الرباط إلى وقف الطيران بين المغرب وإسرائيل.

ومما سيثير غضب المغاربة هو تجنب إسرائيل دعم سيادة المغرب على الصحراء، ويقول المصدر المشار إليه “يتحدث هذا الدبلوماسي عن مفاوضات مباشرة مع البوليساريو بينما المغرب يصر على إشراك الجزائر وعلى ضرورة الاكتفاء بالحكم الذاتي”.

المصدر : القدس العربي
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.