بريطانيا تعلن استعدادها لتسديد ديونها المستحقة لايران

وهج نيوز : اعلنت وزيرة الخارجية البريطانية خلال لقاءها مع نظيرها الايراني في نيويورك عن استعداد بلادها لتسديد ديونها المستحقة لايران ومن جهته قال وزير الخارجية الايراني ان الوفاء بالالتزامات يعد السبيل الوحيد لاعادة بناء العلاقات بين البلدين.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان ونظيرته البريطانية اليزابث تراس بحثا ظهر الاربعاء على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة  العلاقات الثنائية والاتفاق النووي و الاوضاع الجارية في افغانستان .

وقال حسين امير عبداللهيان، في اللقاء ان اعادة بناء العلاقات بين البلدين بحاجة الى اجراءات جادة مؤكدا على  تفعيل بريطانيا لعملية تسديد ديونها المستحقة  لايران منذ نحو اربعة عقود.

واشار امير عبدالللهيان الى ان ايران تلقّت وعوداً كثيرة  بشان  الاتفاق النووي الا انها لم تدخل حيز التنفيذ، معرباً عن أسفه لأن بريطانيا شكلت جزءً من هذا الموضوع مؤكدا على ضرورة تغيير نهجها بهذا الشأن.

واضاف: ان الحكومة الامريكية  من خلال صمتها و مواكبة اوروبا ماتزال مستمرة في حظرها اللاشرعي وتزعم  في الوقت نفسه بانها تريد العودة الى الاتفاق النووي وهو مايشكل ازدواجية  سافرة  يلاحظها الشعب الايراني بدقة.

ولفت الى ان العمل والتنفيذ من قبل اطراف الاتفاق النووي هو المعيار بالنسبة للحكومة الايرانية وليست الاقوال.

وأكد امير عبداللهيان على ضرورة ان تولي بريطانيا الاهتمام على ان العمل بتعهداتها هو الطريق الوحيد لاعادة بناء العلاقات بين البلدين كما ان طهران سترد بشكل مناسب على أية خطوة ايجابية وبناءة.

وفي سياق آخر أكد على ضرورة الاهتمام بالاوضاع الانسانية في اليمن والبحرين كما عدّ تشكيل حكومة شاملة في افغانستان تعكس مشاركة جميع الاطياف والقوميات بمثابة السبيل الوحيد لارساء الاستقرار والسلام المستدام بهذا البلد.
من جهتها أعلنت وزيرة الخارجية البريطانية في اللقاء عن استعداد بلادها لتسديد ديونها المستحقة لايران.

واشارت الى الاتفاق النووي، وقالت : فيما يتعلق بالاتفاق النووي فان الجميع في الوقت الحاضر يولي الاهتمام  بموضوع موعد بدء العملية التفاوضية.

كما اعربت وزيرة الخارجية البريطاني عن شكرها للجمهورية الإسلامية الايرانية  لتسهيلها مغادرة الرعايا البريطانيين المتبقين في أفغانستان.

المصدر : وكالة تسنيم

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.