لمصلحة من خلط أوراق اللعبة في المنطقة والعالم من جديد!

أحمد إبراهيم أحمد ابو السباع القيسي…

 

حقيقة أننا في المنطقة كلما شعرنا بأن الوضع قد تحسن في دولنا العربية وبالذات سورية وفلسطين ولبنان…وغيرها كلما تم إثارة الفتن والنعرات الطائفية والقبلية…وغيرها بين أهالي المنطقة تارة عبر حرب الثارات كما جرى في الضفة الغربية والخليل بالذات وفي لبنان منطقة خلدا أو عبر عودة أدوات الصهيوغربيين في درعا السورية لخرق إتفاقات المصالحة التي جرت سابقا بوساطة روسية بين تلك الأدوات أو المجموعات والعصابات التنفيذية وبين العشائر والقبائل فيما بينها أو الحكومة السورية…

ويبدوا بل أكيد بأن آيادي الصهيوغربيين وأجهزة إستخباراتها بدأت تتلاعب من جديد لقلب الطاولة وخلط الأوراق للحصول على ما عجزوا عن تنفيذه فيما مضى بعد هزائمهم المتلاحقة في تلك الدول إذا عادت إيران لمفاوضات الإتفاق النووي أو مفاوضات مع روسيا بشأن التسلح وغيره من نقاط الخلاف بين أمريكا وروسيا أو أية مفاوضات مستقبلية مع الصين بشأن التجارة العالمية وخطوطها ومنابعها وغيرها من المواضيع التي عكرت الأجواء إلى درجة التهديد بين الدولتين أمريكا والصين…

في فلسطين الإسبوع الماضي يتم الأخذ بالثأر بين عشيرتين في الخليل بعد 15 عام من إنتهاء المشكلة وحلها عبر العشائر،ولماذا الخليل لأنهم يعلمون بأن إشعال الخليل بالثأر سيشعل الجنوب بأكمله والجنوب أي الخليل وكل مدن قضائه منتسبين لعشائرهم وأيضا مع فتح وحماس والأمور عندما يتم خلط الأوراق كما خططوا الصهيوأمريكيين فإن الحرب الأهلية قد تبدأ بين العشائر وفصائل فتح وحماس وبذلك يحقق بينت ما عجز عنه نتنياهو في الداخل الفلسطيني، وفي لبنان أيضا يأخذ الثأر بعد سنوات عدة بالرغم من أن تلك القضية بأيدي القضاء فلماذا يأخذ الثأر حاليا؟ لقلب الطاولة على حزب الله وإدخاله وإلهائه إذا لم يتم ضبط النفس في حرب داخلية سنية شيعية وهذا فيه مصلحة كبرى للمخططين والمنفذين وليس لمحورنا المقاوم، وفي سوريا المقاومة يتم اعطاء الأمر الصهيوغربي لعصاباتهم في درعا لتعود الحرب الداخلية بين العشائر وتعود الثارات من جهة وبين تلك العصابات والجيش السوري من جهة أخرى…

وفي الملاحة الدولية يتم إتهام إيران بإستهداف باخرة صهيونية عبر طيارة مسيرة وبدأت التهديدات الصهيوأمريكية أوروبية المتمثلة بحلف الناتو لإيران وبدأ قنواتهم السياسية والإعلامية بالأكاذيب المدبلجة بالرغم من نفي إيران لعلاقاتها بتلك الحادثة إن وجدت حقا، وروسيا أكدت بأنه لا يوجد أي دليل على تورط إيران بتلك السفينة، إذن هذه الحادثة مفتعلة بكل ما تعنيه الكلمة لأن هؤ لاء الصهيوأمريكيبن والأوروبين بارعين في الأكاذيب ومبدعين بدبلجة الأحداث المفتعلة والمفبركة من قبلهم حتى يصدقوا أنفسهم ويطالبون العالم بتصديقهم كما جرى قبل إحتلال أفغانستان والعراق من بالهجوم المفبرك والميسر له أن يحدث من قبلهم في برجي التجارة العالمية في نيويورك وأكاذيب أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها العراق وكل تلك الأكاذيب تم كشفها بعد إحتلالهم للدولتين ولم يتم ملاحقة ومحاكمة قادة أمريكا وبريطانيا بوش الإبن وإداراته وبلير وغيرهم دوليا، ولو تم ذلك لوضع حدا لكل من يحاول أن يفبرك أو يخترع الأحداث المفبركة لإحتلال الدول وقتل وسفك دماء الشعوب لنهب خيرات تلك الدول من أموال ونفط وغاز وذهب…وغيرها من الخيرات التي حباهأ الله لدول أمتنا العظيمة بمقاومتها لهؤلاء الشياطين،….

واليوم أو غدا قد يقومون بعمل فتن أخرى في روسيا والصين أو نشر فيروسات جديدة كما جرى في الصين محاولين إدخال كل تلك الدول بحروب داخلية وإلهائها عن ما يخططون له في منطقتنا والعالم أجمع، وهذه هي المخططات الصهيوغربية والتي يريدون من خلالها تحقيق أكبر قدر ممكن من الأهداف التي كانت مرجوة منذ مخطط الشرق الأوسط الجديد أو الكبير وما سمي بالربيع العربي والثورات المفتعلة من قبلهم لغاية يومنا الحالي، فهؤلاء لا يراؤن في أحد إلا ولا ذمة ممن ينهاهض ويقاوم شيطنتهم وأفعالهم وفتنهم وحروبهم هنا وهناك وهم لن يكلوا او يملوا لأن معتقداتهم التلمودية تأمرهم بالقيام بتلك الأفعال الشيطانية نيابة عن الشيطان الأكبر…

لذلك ولأنه بلغ السيل الزبى من تلك التصرفات الصهيوغربية يجب أن يتم توجيه صفعة واحدة وأخيرة من قبل محورنا المقاوم وكل دوله وحركاته وأحزابه وأن تقوم الدول الكبرى روسيا والصين وإيران…وغيرها من الدول حتى من يريد الإنضمام لدول محور المقاومة من المنطقة والعالم بتوقيع إتفاقيات عسكرية حقيقية طويلة المدى تهدف أن أية دولة يتم التعدي عليها أو على حلفائها من الدول والأحزاب وحركات المقاومة سيكون الرد مباشرة وبذلك سيصمت هؤلاء وسيتم لجمهم مع حلفهم الناتوي المجرم لأنهم أجبن خلق الله ودولهم وجيوشهم أوهن من بيت العنكبوت والدليل هروبهم
من أفغانستان والعراق وغزة وجنوب لبنان وغيرها وهزائمهم المتلاحقة عبر سنوات مضت من خلال ضربات دول محور المقاومة وأحزاب وحركات المقاومة والمقاوميين الأبطال الذين لا يلومهم بالحق لومة لائم…

الكاتب والباحث والمحلل السياسي…
أحمد إبراهيم أحمد ابو السباع القيسي…

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.