علينا العودة للكفاح المسلح

محيي الدين غنيم …..

 

لا شك بأننا أمام عدو متغطرس لا يفهم لغة الحوار .. عدو فرضته علينا قوى الإستكبار العالمي وبعض الأنظمة العربية المتصهينة في أربعينيات القرن الماضي ، عدو جبان وغدار ولا يؤتمن جانبه ، ولا يُجدي معه سوى العودة للكفاح المسلح والعمليات الفدائية والضرب بيد من حديد لكافة معاقل الصهيونية سواء بالداخل الفلسطيني وبكافة دول العالم ، عدو خبيث استغل معاهدات السلام لإضعاف العمل والكفاح المسلح وضرب الفصائل الفلسطينية بعضها ببعض حتى إشتد عوده واستقوى علينا ، عدو فرض اتفاقيات سلام جديدة مع دول خليجية مؤخرا وفرض التطبيع معهم والهدف منها وقف الدعم للشعب الفلسطيني وطمس القضية الفلسطينية والتى كانت القضية المركزية لمعظم الدول العربية والإسلامية ، عدو عمل على خلق الثورات في العديد من الدول العربية وبما يسمى ” بالربيع العربي ” والتى كانت تشكل قوة ردع لإسرائيل ، حيث تم إضعافها بخلق الفتن والإقتتال فيما بينهم وإنهاك جيوش تلك الدول بالحرب على قوى الإرهاب صنيعة الصهيونية العالمية وبدعم مادي من بعض الأنظمة العربية المتصهينة .

لذلك علينا جميعا وعلى كافة الفصائل الفلسطينية بالتوحد والعودة ” للكفاح المسلح ” بكافة مناطق الأراضي الفلسطينية المحتلة وبالجولان السوري المحتل وفي كافة بقاع العالم وضرب كافة معاقل الصهيونية العالمية لتحرير الأرض والإنسان من براثن الإحتلال الصهيوني .

وعلينا أن لا ننسى أن التمسك بسلاح الثورة هو الكرامة كما أنه يُمثل عنوان التحرير ومعول هدم الاحتلال ودحره بإذن الله

وإنها لثورة حتى النصر

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.