الاستغلال العالمي لكورونا ( الهيمنة الناعمة ) !!!

المهندس هاشم نايل المجالي ……

 

لقد عانت الدول الكبرى من ازمات اقتصادية ومالية كبيرة ، انعكست عليها سلبياً بمظاهرات ومسيرات واحتجاجات ، اثرت بشكل مباشر على سياسة هذه الدول الكبرى حتى بطرق تعاملها مع الدول الاخرى وخاصة دول العالم الثالث ، حيث ظهرت شتى انواع واساليب الابتزاز حتى وصل الى اجبارها على دفع مبالغ مالية كبيرة مقابل حمايتها من اية اخطار تهددها وهي التي تصنع هذه الاخطار بطرق غير مباشرة .
حتى جاء مشروعهم العالمي فايروس كورونا حيث تم الاتفاق الدولي فيما بينها على انتشاره ومن ثم ايجاد اللقاح المناسب لعلاجه المسبب لمرض كوفيد -19 ، حيث وصل التصدي لهذا الفايروس حوالي 157 بليون دولار بحلول عام 2025 حسب تقرير شركة ايكويفيا الامريكية متعددة الجنسيات ، وفي الوقت نفسه اعلنت شركة فايزر الامريكية في الرابع من مايو 2021م ان ارباحها من بيع اللقاح ستصل الى زهاء 26 بليون دولار مع نهاية عام 2021 .
وحاجة الشعوب تتزايد يوماً بعد يوم لهذا اللقاح ، والذي صنعته ايضاً الصين وروسيا في استغلال لهذه الكارثة الصحية حيث ستجني منها أموالاً طائلة حولتها الى قوة ناعمة فاعلة ، وورقة سياسية رابحه انسانية التأثير على الدول لحماية شعوبها لكن مدفوعة الثمن ، وتتغلغل فيها وعلى سياستها وشعوبها المستضعفة كل ذلك تحققه بدون استخدام القوة او اساليب الترغيب والترهيب مثل الغزو العسكري وغيره او سقوط ضحايا بشرية .
فالصين ستوزع اللقاح بقروض ميسرة واسعار مخفضة ( لقاح سينافورم ) و ( سينوفاك ) حيث تنتج الشركات الصينية خمسة بلايين جرعة في العام الواحد ، وهي منبع هذا الفايروس واصبح يوازي الخط التجاري والاستثماري لها ، اي جميعها يصب في هدف صيني واحد وهو الهيمنة الصينية على الدول النامية والفقيرة .
كذلك الأمر روسيا انتجت لقاح سبوتنيك وهذا تنافس بين القوى العظمى على هذه الهيمنة الناعمة والتأثير الدولي ، لبسط نفوذها وتتبرع بين الحين والآخر من باب الدخول الى هذه الدول في سياسة ودبلوماسية هذا اللقاح لتحقيق اهدافها ، والتي ستشكل عبئاً على ميزانية الدول النامية وسيكون لها تبعات سياسية واقتصادية وامنية .
انه شكل جديد من اشكال الاستعمار تحت مظلة انسانية الانسان لتتقبله بكل سعة رحب بل نطالب به ، ولكن هذا كله له ثمن وسيتم السداد بأشكال مختلفة .

المهندس هاشم نايل المجالي
[email protected]

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.