رئيس المكتب الولائي للمنظمة الجزائرية لذوي الكفاءات العلمية والمهنية من أجل الجزائر بوهران مهدي صديقي يصرح: خدمة المجتمع غايتنا ونسعى لإنشاء فروع للمنظمة بالوطن العربي

قلم الأستاذة خولة خمري ……

 

صحفية وباحثة أكاديمية في قضايا حوار الحضارات والأديان

هاهو الشاب الجزائري مهدي صديقي رئيس المكتب الولائي للمنظمة الوطنية للشباب ذوي الكفاءات العلمية والمهنية من أجل الجزائر بوهران يواصل سلسلة نجاحاته الملفتة للانتباه وذلك من خلال سهره على نجاح نشاطات و فعاليات المنظمة لعل أهمها:
ديسمبر 2020 : تنقلت المنظمة إلى القرية المتوسطية ببلقايد أين ستنظم ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022، من أجل المشاركة في عملية التشجير التي نظمتها اللجنة المنظمة للألعاب، بمشاركة الحماية المدنية، الهلال الأحمر الجزائري، الكشافة الإسلامية، مختلف أطياف المجتمع المدني..
وقد صرح الأستاذ مهدي صديقي أن هذا العمل المتواضع هو إهداء كصدقة جارية لشهداء الواجب الوطني الذين وافتهم المنية إثر سقوط المروحية التابعة للقوات البحرية حيث وقفنا دقيقة صمت ترحما على أرواحهم الطاهرة رحمهم الله تعالى وأسكنهم فسيح جنانه.
27 ديسمبر 2020 : ذكرى و ترحم الذكرى ال42 لرحيل القائد الرئيس هواري بومدين.
30 ديسمبر 2020 : تهنئة بمناسبة السنة الميلادية الجديدة 2021
02 جانفي 2020 : تعزية و مواساة المؤسسة العسكرية و لعائلة الرقيب سعد الدين مباركي، العريف الأول قايد عيشوش عبد الحق،الذين وافتهم المنية أثناء تأدية الواجب لحماية الوطن.
03 جانفي 2020 : عقد جلسة عمل مع المندوب المحلي لوسيط الجمهورية السيد باغلي شعيب في إطار تعزيز التعاون و الشراكة بين الهيئتين خاصة فيما يخص رفع انشغالات شريحة الشباب.
10 جانفي 2020 : عقد جلسة عمل مع السيدة مديرة المدرسة العليا للاقتصاد بغرض الشراكة والتعاون في الإطار العلمي والمهني.
هذا إلى جانب العديد من النشاطات الأخرى التي لطالما سهر المكتب على إنجاحها السيد صديقي مهدي رئيس المكتب الولائي وهران للمنظمة الوطنية للشباب ذوي الكفاءات العلمية والمهنية من أجل الجزائر التي كان لها الأثر الفاعل في تفعيل النشاط الجمعوي لخدمة المجتمع الجزائري و الإسهام في رقيه و تقدمه من خلال تفعيل الأفكار المتميزة التي لطالما قدمها الشباب الجزائري من ذوي الكفاءة العالية هؤلاء الشباب الذين تعمل المنظمة على استقطابهم والسهر على رعاية أفكارهم والعمل على تحويلها إلى أرض الواقع.
هذا و قد صرح الأستاذ بقوله: “إيمانا منا بالدور الرئيسي للمجتمع المدني نلمس الإرادة الفعلية للسيد رئيس الجمهورية لتنظيم وترقية المجتمع المدني في الجزائر لتحقيق الحكومة الرشيدة، الأمر الذي يحتم علينا نحن كمنظمة وطنية أن نعي جيدا بهذه المسؤولية المقاة على اكتافنا، للنهوض ببلادنا عبر كافة أطياف المجتمع، والحفاظ على سير مؤسساتها
السيادية ونحن ماضون قدما في المنظمة لمواصلة مسيرة الإصلاح و البناء”.
وكما صرح الأستاذ مهدي صديقي رئيس رئيس المكتب الولائي المنظمة بوهران بأنه يسعى لإطلاق سلسلة برامج تعليمية خاصة بذوري الاحتياجات الخاصة هذا الفئة التي بها العديد من الكفاءات المبدعة ولطالما أثبتت ذلك في المحافل الرياضية الدولية من خلال تحطيم الأرقام القياسية، وفي هذا الإطار يدعو مهدي صديقي أستاذ الأعمال التدريجية الرياضيات و الإعلام الآلي في جامعة وهران محمد بن أحمد رجال الأعمال و المتبرعين وجميع المؤسسات المهتمة بعالم ذوي الاحتياجات الخاصة إلى دعم مشروعه الخاص بإنشاء معهد خاص بهذه الفئة من المجتمع بحيث يسهر نخبة من الأساتذة الأكفاء على تعليمهم وفق أرقى تقنيات التكنولوجيا هذا ووجه الأستاذ شكره الكبير لبعض الجهات التي تعمل على دعم المنظمة للاستمرار في عطائها ومشروعها الخاص بإبراز أفكار الشباب الجزائري المبدع من زوي الكفاءات العالية.
ولمن يود التعرف أكثر على المنظمة فهي منظمه غير ربحيه مقرها بالجزائر مهمتها متابعة دعم الشباب الجزائري من ذوي الكفاءات العلمية والمهنية ودفعهم للأمام من أجل تحويل أفكارهم إلى واقع معاش بدل بقائها قيد الأدراج كما تعمل المنظمة على الاهتمام بأحوال ذوي الاحتياجات الخاصة والتكفل بسد بعض حاجاتهم الضرورية وتقديم يد المساعدة من جميع النواحي منها مساعدات بملابس شتويه وصيفيه وإجراء العمليات الطبية على حساب المنظمة ومساعدة العائلات الفقيرة التي تعيش في مناطق الظل من أجل بناء بيوت لهم حتى نسهم معا في حفظ شرف هذه الفئة من المجتمع من التسول كما تعمل المنظمة على التكفل بتعليم هذه الفئة ودمجهم داخل المجتمع.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.