قصيرٌ فُستانُ صَبري

ميَّادة مهنَّا سليمان/ سورية …. …..

 

قصيرٌ فُستانُ صَبري

أنيقٌ حُبِّي
في حضرة وسامتك
لكن
قَصِيْرٌ جِدًّا
فُسْتَانُ صَبْرِي
إِذَا مَا افْتَرَقْنَا
لست أعلم كم مترَ عناقٍ
يُطيلُ قماشَ وقتٍ
يقصُّهُ وجعُ الاشتياق ..
باذخٌ عطرُ حنيني
أهرقه على عنق الأمنيات
وكعبُ لهفتي عالٍ
يربك خطواتِ نبضي إليك
أَيَا حَبِيبي..
اعتدتُ على دلالكَ
فَارِغةٌ جُيوبُ قَلْبِي
مِن شُوكُولا كَلِمَاتِكَ
فَهَلَّا دَسَسْتَ فِيْهَا
قِطْعَةً مِنَ ال
“أُُحِبُّكِ”!

ميَّادة مهنَّا سليمان/ سورية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.