طالبان تهدد باستهداف القوات الأجنبية وتتبنى انفجار الجمعة

وهج نيوز : أعلنت حركة طالبان، السبت، مسؤوليتها عن انفجار ضخم تسبب، الجمعة، بمقتل 21 شخصا وإصابة 91، في إقليم “لوكر” شرقي أفغانستان، مهددة باستهداف القوات الأجنبية في البلاد.

وقال المتحدث باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، في تغريدة، إن “طالبان تعلن مسؤوليتها عن الانفجار الذي وقع الجمعة في مدينة بولي عالم، بإقليم لوكر.

وفي بيان منفصل، قال مجاهد إن “انتهاك الاتفاقية قد يدفعهم إلى اتخاذ كل عمل مضاد يرونه مناسبا ضد قوات الاحتلال”.

وجاءت تصريحات طالبان بعد ساعات من إعلان القائم بأعمال وزير الدفاع الأفغاني، الجنرال ياسين ضياء، بدء انسحاب القوات الأجنبية من البلاد، مع مطلع مايو/أيار الجاري، الموعد النهائي المتفق عليه في مفاوضات الدوحة.

والجمعة، أعلنت الداخلية الأفغانية أن “سيارة مفخخة انفجرت قرب بيت ضيافة؛ ما أسفر عن مقتل 21 شخصا وإصابة 91 آخرين على الأقل”، حسبما نقل موقع قناة “طلوع نيوز” المحلية.

وفي أبريل/نيسان الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أن إدارته ستنهي تواجد القوات الأمريكية في أفغانستان بحلول سبتمبر/ أيلول المقبل، قبل إحياء ذكرى هجمات 11 سبتمبر (2001).

وأسفرت مفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان، بوساطة قطرية، عن توقيع اتفاق تاريخي أواخر فبراير/شباط 2020، لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

وتعاني أفغانستان حربا منذ عام 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي، تقوده واشنطن، بحكم طالبان، لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر من العام نفسه في الولايات المتحدة.

المصدر : (الأناضول)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.