“كفى يا حزن”

الشاعرة/ عفاف غنيم …..

 

إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن على فراقك أيها الخال الحنون ( ذيب حسن محمد المحارمة ).

رحمك الله وصبرنا جميعا .
“كفى يا حزن”
ريح الأحبة يغشى العين والهُدُبا
ونذرف الدمع ؛ فالقنديل قد غَرُبا

قد كان خالي صفيا بالوداد وذا
حرف الرثاء ، وأسرى باسما رحِبا

وا دَمْعَ عيني لرؤيا من أبوح له
هيهات ، أحظى بلحظٍ يقرأ الطلبا

كم أرتجي بسمةً تغفو على شفةٍ
وذا جمار عيونٍ تنظر السُحبا

نبض القلوب من الأشواق عاصفة
والقلب من نبضه الظامي قد التهبا

أمضي بدربي أنادى كل من رحلوا
وفي الفؤاد أداري خافقا غضبا

ويحي إذا جفلت اشعارنا ألماً
فكلّ حرفٍ كما نخلٌ حوى رُطبا

من ومض عينٍ نجومٌ تعتلي أبدا
سحابةً ، وضياءٌ كم له وثبا

في الوجه نورٌ وفوق الثغر بسمته
والصبر من بحره الظامي هنا شربا

بياض وجه له كم يقتفي مددا
منظور حقٍّ بوعدٍ كم له رغِبا

في ساحة الشعر أقلامي له سُطِرَتْ
وفي الأماسي بهمسٍ منه ما نُضبا

هذا شعوري وبُعد الخال يحرقني
مصباح دربٍ إلى الأحباب قد وهبا

أضحى شذاه بشعري حرف قافيةٍ
نادى على الروح هام القلب مقتربا

يا ليت شعري يداري نسمة خُنقَتْ
ذاك النسيم شذى والعطر كم طُلِبا

ليت الوصاية تبقى في أماكنها
إن الصباح بلا أشرافه انتحبا

يا خال بِسم الإله رحمةً ورِضا
حرف السلام إلى أحبابنا وُهِبا
….عفاف غنيم ….

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.