تسارع نمو الاقتصاد الأمريكي وتراجع طلبات إعانة البطالة

وهج نيوز : تسارع النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة خلال الربع الأول من العام مدفوعا بالمساعدات الحكومية الضخمة للأسر والشركات، مما يمهد الطريق لأداء هذا العام يُتوقع أن يكون الأقوى في نحو أربعة عقود.

وقالت وزارة التجارة في تقديرها الأولي للناتج المحلي الإجمالي للشهور الثلاثة الأولى من العام أمس الخميس أنه زاد بوتيرة سنوية 6.4 في المئة خلال ربع السنة الماضي. وهذه الوتيرة هي ثاني أسرع معدل لنمو الناتج المحلي الإجمالي منذ الربع الثالث من 2003، وتعقب معدلاً بلغ 4.3 في المئة في الربع الرابع من العام الماضي.
كان محللون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا زيادة نمو الناتج المحلي الإجمالي بوتيرة 6.1 في المئة في الفترة من يناير/كانون الثاني حتى مارس/آذار.
وينتعش الاقتصاد الأمريكي أسرع من منافسيه العالميين، بفضل جولتين إضافيتين من أموال المساعدات المرتبطة بكوفيد-19 من واشنطن، وأيضا انحسار القلق حيال الجائحة، مما دعم الطلب المحلي وسمح لأنشطة الخدمات مثل المطاعم والحانات بإعادة فتح أبوابها.
وأظهر تقرير منفصل من وزارة العمل أمس أن 553 ألفا قدموا طلبات للحصول على إعانة البطالة الحكومية خلال الأسبوع المنتهي في 24 أبريل/نيسان، مقارنة مع 566 ألفا في الفترة السابقة. ومع أن طلبات إعانة البطالة المقدمة للمرة الأولى تراجعت من المستوى القياسي البالغ 6.149 مليون والمسجل في أوائل أبريل/نيسان 2020، فإنها ما زالت أعلى بكثير من نطاق يتراوح بين 200 ألف و250 ألف والذي يعتبر متسقاً مع سوق عمل قوية.

المصدر : رويترز

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.