حُروفٌ كَالفَرَاشَاتِ

الشاعرة ميَّادة مهنَّا سليمان / سورية …..

 

حُروفٌ كَالفَرَاشَاتِ

* يَعمَلُ الحَمقَى
بِجَلَبَةٍ عَقِيمَةٍ
أَمَّا الحُكَمَاءُ
فَتَضُجُّ الآفَاقُ
بِوِلادِةِ إنجَازَاتِهِم

* يَنشُرُ الحَمقَى
أَحلَامَهُمُ المُبَلَّلَةَ بِالغَبَاءِ
عَلَى حِبَالِ الثَّرثَرَةِ
أمَّا الحُكَمَاءُ
فيُعَلِّقُونَهَا أَنِيقَةً
في خِزَانَةِ الصَّمتِ

* سَخَافَاتُ الحَمقَى
تُؤذِي مَسَامِعَ الحَيَاةِ
بِنَشَازِهَا
أمَّا إبدَاعَاتُ الحُكَمَاءِ
فتُرَنِّمُهَا الأيَّامُ
عَلَى مَسرَحِ النَّجَاحَاتِ

* أَفكَارُ الحَمقَى
تَطِيرُ مُتَخَبِّطَةً كَوَطوَاطٍ
أَمَّا أَفكَارُ الحُكمَاءِ
فَتُرَفرِفُ مَزهُوَّةً كَفَرَاشَةٍ
فِي بَسَاتِينِ الإِلهَامِ

لاشكَّ اشتقتُم لِ: ميَّادة مهنَّا سليمان (الحكيمة☺)

شكرًا جزيلًا للأصدقاءِ الّذين راسلوني لأعودَ لكتابةِ
هذهِ الفقرةِ، وقد كنتُ نويتُ هذا العامَ كتابةَ
فقراتٍ نثريّةً جديدةً لذلكَ تركتُها.
سعيدةٌ بكم، وبآرائكم، لكم مودّتي وتقديري🌹

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.