خاطرة وبعد

صِبا ربـّـاع ….. 

لتلك النظرات
للابتسامات المبتذلات
لتلك العفوية
و ساعة البدايات
لكل ما جمهعما من صدف و مواقف و كلمات مفترضات
لماضيهما و حاضرهما
وللمشاعر المبعثرات
للغد المبهم و سر المستجدات
لك و لها
و لجنونكما و عنف الكلمات
مهلاً و مهلاً
و بلا قافية للكلمات ولا الحروف و لا الحركات
رويداً رويداً على الآتي و القادم
سلام عليك و سلام عليها
و سلام عليّ انا الناظر المستنظر المنتظر
أراكما بعد بَعدِه
و بعد ما بَعدِه و بعد البَعد …وبَعد و بَعد

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.