مريض نفسي

 ملاك الداوود…….

 

طقطقتُ أصابع..
تقشيرُ شفاه..
قضم أظافر..
شعرٌ متساقط..
عيونٌ منتفخة..
بشرةٌ باهتة..
جسمٌ نحيل..
ههههه عرفتَ اذًا انني مريضٌ نفسي من مظهري..
أو بالاحرى من وقع كلماتي التي خططتها..
أترى تلك الخربشات في زاويةِ غرفتي ،على ذاك الحائط البارد الذي يستندُ إليه سريري ؟!
تلك الخربشات ليستْ مجرد رسومات بقلمٍ جاف،
بل هي تجسيد لما بداخل روحي..
ظننتها خربشاتٍ صحيح ؟!
ههههه يا لك من أحمقٍ كبير..
اهه أتظن أيضا بأن سريري ملاصقٌ للحائط، لأنه لا مكان يناسبهُ سوى هناك؟!
لا صدقني ،أنا من وضعتهُ هناك ،لأن في هذه الحياه لم أجد من يعانقُني ويحتوي أشلائي المبعثرة سواه..
صحيحٌ أنه باردٌ لكنه كان يُدفء روحي التي تنزف..
ألم تتسائل يومًا لماذا كنتُ أفضل الجلوس على حافة نافذتي بدلًا من المقاعد؟!
لأنني كنتُ أستمتع وأنا أرى حافة الهاوية، لأنني أقبع في الطابق الأخير من هذه البناية الرثة …
كنتُ أستمتع وأنا أتخيلُ جسدي وهو ينسابُ مع نسمات الرياح …
وينساقُ مع رذاذ ذاك المطر..
كنتُ أشعر بلذةٍ مميتة وأنا أتخيل جسدي وهو يرتطمُ بتلك الارض، ودمائي تتفجر..
إنه شعورٌ لذيذ..
هههه أتاكدتَ الآن بأنني مريض ..
لا يا عزيزي تأكد أنني لستُ كذلك ..
لكنني أدركتُ حقيقة كل شيءٍ حولي ..
كل من حولي..
كل اولئك الاشخاص الذين في يومٍ ما اقتحموا حياتي..
عرفتهم جميعًا..
عرفت نواياهم..
دققت في تفاصيلهم..
ارهقني التفكير بهم ..
التفاصيل أكلت اظافري..
التفكير أسقط بعضًا من شعري..
القلق قشر شفاهي..
التوتر اهلك أصابع يدي..
وكلها اجتمعت لتؤرقني …
ولتجعل الليل يسكنني ،أو لأكن دقيق جعلني انا اسكن الليل ..
إن مخالب الأرق غُرست فيّ..
جعلت عيناي منتفخة، ووجهي شاحب..
انت الآن تتسائل أرقُ ماذا الذي غُرس بداخلي، و أنا بالكاد كنتُ ابرحُ فراشي؟!
صدقني حتى ولو أخبرتك الإجابة لن تفهمني، لأنك لا تفهم حتى وقع كلماتي هذه..
إنني لا أعلم حتى لماذا لازلتَ تقرأ؟!
أو بالأحرى لماذا انا أكتب لك؟!
بقي جسدي النحيل ..
الم تلاحظ قِلة طعامي ؟!
لا لم تلاحظ..
لأن همك الوحيد هو نفسك ايُها الوغد اللعين..
انتَ لم تلاحظ شيء ولن تلاحظ بعد الان .
أتعلم لماذا ؟!
لأنك لم تلاحظني طوال حياتك..
لا أحد منكم لاحظني..
تقولون بأنكم عائلتي، ولكنكم لم تلاحظوا نوبات أرقي المتكررة كل ليلة ..
لم تلاحظوا بكائي ودموعي التي تنهمر من ابسط كلماتكم ..
لم تلاحظوا قلة طعامي..
لم تلاحظوا تعبي وضعف جسدي ..
وتقولون بأنكم عائلتي ؟!
أعلم بأنكم تقولون الآن لماذا لم تخبرنا بانك لستَ بخير بأن هنالك ما يؤلمك؟!
صدقوني اخبرتكم ،قلت لكم كثيرًا ..
صحيحٌ لم أقل بشكلٍ صريح، ولكن جسدي أخبركم..
لكن أبصاركم معمية..
قلوبكم مغشيٌ عليها ..
لذلك لم تعلموا ولم تلاحظوا ..
إنني متعب ..متعبٌ جدًا ..
لكن الآن سأرتاح ..
الساعة تدقُ منتصف الليل ،معلنة بداية عامٍ جديد..
إنه اليوم الأول من كانون الثاني..
اعذروني ولكن يجب ان انهي كلامي الآن فالنفاذة تنتظرني ..
بدأ المطر ينهمر ..
ساجعل جسدي ينساق مع رذاذه..
سامحوني أرجوكم..
ولكن يجب أن أذهب الآن ..
لا أريد لعامٍ آخر ان يمر وانا مريضٌ هكذا ..
نعم إنني مريضٌ نفسي إنني أُقر بذلك..
وداعًا وإلى لقاءٍ قريب في عالمٍ آخر..
أتمنى لكم حياةً مؤلمة..
وموتًا أكثر ايلامًا..
#مريض_نفسي

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.