ضرب الشعر

مجاراة الشاعرة و الأديبة الكريمة عفاف غنيم لقصيدتي ضرب الشعر و أضع بين أيديكم القصيدتين أرجو لكم قراءة ممتعة قابلة للنقد الأدبي واللغوي مع السماح لكم بإعادة النشر

مع كل المحبة و الإحترام
قصيدتي ضرب الشعر
ضرب الشعر

الماء في بحر القصيدة يغرق
كل الذين من المشاعر أنفقوا

البحر في ماء القصيدة موجع
يرمي غثاء المفردات ويحرق

الشعر حقا ليس إلا فكرة
محض الفراغ بدا أماني تبرق

قلم يداعب في الدفاتر نسمة
بالصبح جاءت غصنها يتورق

الشعر روح السابحات بخاطري
تعلو على غث الحديث و تشرق

بالحب و الأحلام مع ذات الهوى
كالآه تشفي بالجوى تترقرق

أبحرت في لج القصائد تاركا
للمسرفين من الغياب وما بقوا

فتركت أسطر للوفاء معاهدا
دمع السريرة كالنبيذ معتق

درب الحياة وعورة و صعوبة
لكن ضرب الشعر موت شيق

مهما انتحبت على الأحبة مرغما
بين النجوم أصير بدرا ينطق

في جيبك المخروق تحمل أبحرا
و الشمس تحملها كعطرك يعبق
….
ماجد أحمد النصيرات

و هذه قصيدة الرائعة Afaf Ghonim

مجاراة (ضرب الشعر )

الصمت من وجع القصيدة ينطق
نبض المحابر في الأماسي يُطلقُ

الحزن من دمع الحروف معذّبٌ
يبكي أنين الإشتياق ويشهقُ

الشعر وحيٌ مرهفٌ إحساسه
وقت اللزوم حروفه تتوثّقُ

علمٌ يحاورُ بالمنابر فكره
حتى سرى في رقّةٍ يترقرقُ

فالشعر نبض يحتسي من راحتي
يرنو إلى روح القصيد ويبرقُ

فالنور والأطلال في عين المها
كاللحن يشدو بالهوى ويحلّقُ

أسريت في نبض المشاعر حالما
بالوصل مع أحبابنا نتعلّقُ

وحفظت عهدا بالحياة مناديا
نبض الصداقة بالوفاء معتّقُ

هذي الحياة معاركٌ بدروبنا
ومعارك الأقلام حربٌ تُعشَقُ

إذ نقتفي ريح الأحبة مثلما
يسعى النبيل إلى المثاني تغدقُ

من حبره المسحور تُروى فكرةٌ
وبحور شعري تنتشي تتألّقُ

لولا القصيد لما ارتقى أعرابُنا
إنّ المشاعر وحيها يستنطقُ

فاطلقْ عنان الشعر – تسمو ضادنا
حلِّقْ كطير في السماء يزقزقُ

…عفاف غنيم…

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.