إيطاليا تعتقل قبطانا للاشتباه في أنه جاسوس وتطرد اثنين من الدبلوماسيين الروس

وهج نيوز : طردت إيطاليا اثنين من الدبلوماسيين الروس الأربعاء بعدما قالت الشرطة إنها اعتقلت قبطانا بالبحرية الإيطالية ضُبط وهو يسلم مسؤولا روسيا وثائق مقابل أموال في اجتماع سري.

وذكرت قوات الدرك الوطني أن الإيطالي، وهو قبطان فرقاطة، والروسي، وهو مسؤول عسكري معتمد من السفارة، اتهما بارتكاب “جرائم خطيرة ترتبط بالتجسس وأمن الدولة” بعد اجتماعهما مساء أمس الثلاثاء. ولم تعلن هوية المشتبه بهما.

واستدعت إيطاليا على الفور السفير الروسي سيرغي رازوف وطردت اثنين من الدبلوماسيين الروس يعتقد أنهما متورطان فيما وصفه وزير الخارجية لويجي دي مايو بأنه “أمر خطير للغاية”.

وتم احتجاز القبطان الإيطالي، ولم يذكر المسؤولون إن كان المسؤول العسكري الروسي الذي اجتمع به هو أحد الدبلوماسيين اللذين تم طردهما.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن نائب بالبرلمان الروسي قوله إن موسكو سترد بالمثل على طرد دبلوماسييها، وهو أمر شائع في مثل هذه الحالات.

لكن بيانات من موسكو أشارت إلى أن روسيا تميل إلى التقليل من حجم الواقعة. ونُقل عن وزارة الخارجية الروسية قولها إنها تأسف لطرد الدبلوماسيين، لكن هذا لا يهدد العلاقات الثنائية.

كان الكرملين ذكر في وقت سابق أنه ليس لديه معلومات بشأن ملابسات القضية، لكنه يأمل أن يحافظ البلدان على علاقات إيجابية وبناءة. وقالت وكالة الأنباء الإيطالية أنسا إن وثائق خاصة بحلف شمال الأطلسي كانت ضمن الملفات التي سلمها القبطان إلى المسؤول الروسي، مما يثير مخاوف أمنية محتملة تتعلق ببقية أعضاء الحلف.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية إنها استدعت السفير الروسي سيرغي رازوف بعد اعتقال المتهمين. ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن سفارة روسيا قولها إنها تأمل ألا تؤثر الواقعة على العلاقات الثنائية.
وذكرت قوات الشرطة الإيطالية أن ممثلي الادعاء في روما أصدروا أمر الاعتقال بعد تحقيق مطول أجرته المخابرات الإيطالية بدعم من الجيش.

ولم تذكر الشرطة المكان الذي تم فيه ضبط المتهمين، كما لن تصدر المزيد من التعليقات لحين الحصول على موافقة من أحد القضاة على احتجازهما.

المصدر : (رويترز)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.