المخيم

الشاعرة/ باسمة غنيم …….

 

لا يبرأ من اسمه
لا يطعن في السّن
لا يتعبه التسّلق إذا ما ابتزه الماضي
ينام بلا اتكاء على أي كتف
فما زال الجرح ينكأ به .. والثقة عرجاء
المخيم وليد اللجوء
لطفلٍ
وليل
وعيون
وغربةٍ في الروح طويلة ظمِأَ فيها النّهار
واستشهدَ على الضفة الأخرى ..
الوطن ..
ليس له مناعة ليُنسى
أرض وغرسة زيتون وذكرى
شعب يحمل مفتاحاً لبيتٍ قد سكنه غاصب أعمى ..
ونكبة في الدّمِ تجري في كل بقاع الأرض
تُنادي ؛ صمتنا هو البلاد
وصوتنا الذي تاه بعدها
مذَلّة …

#باسمة_غنيم

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.