“فجرنا قادم “

الشاعرة / عفاف غنيم ……

 

كل الشكر لهيئة إدارة (الرابطة الشعرية )على منحي درعها البديع .

“فجرنا قادم ”
لعمري لعهد ينادي السلام
وجمر العصاة يبيد البشرْ

فلا بدَّ للريحِ ان تستكين
ولا بدَّ للظلمِ ان يندثرْ

ومن لم يهيأ لفجرِ الصباح
تهاوى إلى القعرِ ثم اندحرْ

إذا ما سعيت الى نُصرةٍ
عبرتُ الصعابَ برغمِ الحفرْ

ومن لا يقاوم هبوبَ الرياح
سيبقى عليلاً عقيمَ النظرْ

دعتني الليالي بنجمٍ خفي
نجومُ لياليَ لن تحتضِرْ

سألت السماء : متى تشرقين؟
فقالت بصبرٍ : اتاني خبرْ

وما زال عنديَ بعض الدررْ
وإلا حياتي لن تستقرْ

هو الشعب حامي الوطنْ
ولم يخشَ عصف الشررْ

حملت همومي بجنح اللظى
طلبت الأضاحيَ كي تنتصرْ

تُدَوي وصوتُكَ لن ينكسرْ
هو العدل يصحو وتزهو الفكرْ

أنادي أنادي : أيا إخوتي
كفانا صراخٌ : وأين المفرْ ؟

فما نفع عيشٍ ذليلٍ كدرْ؟
وذا الشعب دوما أبيُّ الوطرْ

أنا صخرةٌ لنهوضِ الوطنْ
وصوتي شموخٌ بريحٍ عبرْ

وصوتي جريءٌ وأدعو به
غروبٌ لشمسي لن يستمرْ

فلا عشتُ إن لم أكنْ واقفا
لشعبيَ درعا بوجه الخطرْ

فلا بد للحقِّ أن يستقيم
ولا بد للعدلِ أن ينتصرْ

قصيدي ينادي لفجرٍ جديد
فحرفي سلاحي – حسام الفكرْ

….عفاف غنيم ….

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.