شكرا دولة الرئيس

بقلم الإعلامي العميد المتقاعد هاشم المجالي .…………..

 

رغم احترامي وتقديري لكل من سمير المبيضين وبسام التلهوني وزيري الداخلية والعدل السابقين ، الا انني اود ان اشجع دولة الرئيس على مثل هكذا اجراءات تعتمد اسلوب الثواب والعقاب في النهج والادارة .
ولكن ويا للأسف بدأ بعض المحبطين الذين لا يرضون الله ولا حتى يترضون على انفسهم ، لقد قامو بسن السنتهم واقلامهم مهاجمين اجراء دولة الرئيس عبر السوشال ميديا من خلال نشر فيديوا قديم لعزيمة حضرها الرئيس بمنزل احد وجهاء الزرقاء حيث كان هناك انفراج وانخفاض بارقام المصابين بالكورونا وامواتها .

واذا اردنا أن نحلل هذا الامر فيجب ان يتم النظر اليه من خلال عدة جوانب وأهمها ؛ ان القانون يجب ان يطبق على الكل ، وأن الأولى بتطبيقه هم الجهات المكلفة بتنفيذه ، مثل وزارتي الداخلية والعدل .

وأعود وأكرر الف مرة عبارة شكرا دولة الرئيس لانك تصرفت ضمن القانون وحرصت على تطبيق القانون ، ووجهت رسالة للشعب مفادها ان الكل يخضع للقانون ولا أحد يسموا فوق القانون .
واخيرا اتمنى ان يتم التقاط توجهات الرئيس من قبل كل جهات انفاذ القانون سواء كانت مدنية او عسكرية .

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.