فايننشال تايمز: السعودية تسعى لحل الأزمة مع قطر كهدية لجو بايدن

وهج 24 : كشفت صحيفة “فايننشال تايمز” الأمريكية، الجمعة، أن المملكة العربية السعودية صعدت من جهودها مؤخرا لحل أزمتها المستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات مع قطر، بعد هزيمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الانتخابات، وفقا لمطلعين على المحادثات.

وقال محرر شؤون الشرق الأوسط في الصحيفة، أندرو إنغلاند، في تقرير أعده مع مراسلها في الإمارات سيميون كير، ومحرر شؤون الطاقة ديريك بروير، إنه يُنظر إلى خطوة إنهاء حصار دول الخليج على جارتهم الغنية بالغاز على أنها محاولة من ولي العهد محمد بن سلمان لكسب ود إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن القادمة وتقديم هدية وداع إلى ترامب.

يُنظر إلى خطوة إنهاء حصار دول الخليج على جارتهم الغنية بالغاز على أنها محاولة من ولي العهد محمد بن سلمان لكسب ود إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن القادمة وتقديم هدية وداع إلى ترامب

ولفت التقرير إلى إقامة بن سلمان، الزعيم الفعلي للمملكة، علاقات وثيقة مع البيت الأبيض في عهد ترامب، الذي وقف بجانب ولي العهد في الوقت الذي تكافح فيه الرياض أسوأ أزمة دبلوماسية لها منذ عقود بعد أن قتل عملاء سعوديون الصحافي جمال خاشقجي قبل عامين في اسطنبول. لكن من المتوقع أن تكون إدارة بايدن القادمة أكثر برودة تجاه الأمير الشاب الذي أثار انتقادات واسعة النطاق من الديمقراطيين بشأن مقتل خاشقجي، وحرب السعودية في اليمن، واحتجاز عشرات النشطاء ورجال الأعمال وكبار أفراد العائلة المالكة.

وأضافت الصحيفة أن مستشارا للسعودية والإمارات قال “هذه هدية لبايدن”. وأضاف أن بن سلمان “يشعر وكأنه في مرمى النيران” بعد فوز بايدن في الانتخابات ويريد صفقة مع قطر “للإشارة إلى أنه مستعد وجاهز لاتخاذ خطوات”.

وقال علي الشهابي، المحلل السعودي المقرب من الديوان الملكي، إن القيادة السعودية كانت منذ شهور “منفتحة على طرح هذه القضية”. وأوضح “منذ بعض الوقت، كانوا يعملون على إغلاق العديد من الملفات الساخنة ومن الواضح أن هذا واحد منها”.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت العلاقات الدبلوماسية وروابط النقل مع قطر في يونيو/ حزيران 2017، بدعوى أن الدوحة ترعى الجماعات الإسلامية وأنها قريبة جدا من إيران.

ونفت قطر، أغنى دولة في العالم من حيث نصيب الفرد، المزاعم. ورفضت جميع الأطراف حتى الآن تقديم تنازلات، وتقاوم ضغوط واشنطن لحل الأزمة. وكانت إدارة ترامب قلقة من أن الخلاف يضعف التحالف العربي الذي سعت إلى تشكيله ضد إيران، وتشعر بالإحباط من أن طهران تستفيد ماليا لأن الحظر يعني اضطرار الرحلات الجوية من وإلى قطر لاستخدام المجال الجوي الإيراني.

ولفتت “فايننشال تايمز” إلى أن دبلوماسيا مطلعا على المحادثات قال إن المحادثات الأخيرة جرت بوساطة أمريكية وكويتية بهدف إرساء أسس مفاوضات مباشرة بين الرياض والدوحة.

وقال إن قطر تريد التأكد من وجود شروط مسبقة قبل أي محادثات ثنائية. وأوضح أن ذلك يمكن أن يشمل إجراءات “بناء الثقة” مثل رفع الحظر الجوي. والاحتمال الآخر هو السماح بحرية تنقل المواطنين القطريين إلى الدول التي فرضت الحظر، رغم أن الدوحة تريد ضمانات بشأن سلامتهم.

مصدر دبلوماسي: قطر تريد التأكد من وجود شروط مسبقة قبل أي محادثات ثنائية. ويمكن أن يشمل إجراءات “بناء الثقة” مثل رفع الحظر الجوي والسماح بحرية تنقل المواطنين القطريين إلى الدول التي فرضت الحظر

ولفت التقرير إلى ما قاله مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين، هذا الشهر، إنه يأمل أن يرى الخطوط الجوية القطرية قادرة على التحليق فوق الدول العربية المقاطعة “في السبعين يوما المقبلة” قبل نهاية رئاسة ترامب.

وقال مستشار الرياض وأبوظبي إن القيادتين السعودية والإماراتية تريدان من قطر “تخفيف حدة” قناة الجزيرة التلفزيونية الناطقة باللغة العربية، التي يتهمها منتقدوها بأنها أداة دعائية للدوحة، وأن تنهي انتقادها للسعودية.

وكانت السعودية والإمارات قدمت بعد فرض الحصار على قطر قائمة من 13 مطلبا، من بينها إغلاق قناة الجزيرة، وتقييد علاقات الدوحة مع إيران، وإغلاق قاعدة عسكرية تركية. لكن المستشار قال إن وسطاء كويتيين توصلوا إلى اتفاق جديد ليحل محل البنود الـ13 “لتمهيد الطريق للمصالحة”.

ويمكن أن يشمل ذوبان الجليد في العلاقات بين قطر، أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، وجيرانها الخليجيين، شحن الغاز الطبيعي المسال إلى البحرين، وفقا لأشخاص مطلعين على المفاوضات.

ومع ذلك، قال شخص مطلع على موقف الدوحة إنه لم تتم مناقشة أي تفاصيل بشأن تدابير بناء الثقة. وحذر مسؤولون خليجيون من أي اختراق مهم في المدى القريب. كما أن هناك تساؤلات حول موقف أبوظبي.

وفي الأسبوع الماضي، قال يوسف العتيبة، سفير الإمارات في واشنطن، إن إنهاء الخلاف ليس أولوية، مشيرا إلى الخلافات العالقة بين البلدين حول الاتجاه المستقبلي للشرق الأوسط. لكن مسؤولين غربيين ومحللين إقليميين قالوا إن الإمارات ستتخلف على الأرجح عن السعودية حليفتها الأكبر.

المصدر : القدس العربي

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.