دكّــــــــــــان ابي سلمـــــــــــــــــان ( قصة قصيرة )

سامر أبو شندي …

 

امام ذلك المحل العتيق في وسط البلد وقف ابو سلمان ليستلم مفاتيح محل السبح الذي اشتراه من ابن صاحب المحل الذي توفي في السنة الفائتة .
فتح ابو سلمان المحل وجاء المجاورون للتهنئة .
ابو ضرار : مبروك يا ابو سلمان المحل هذا المحل مبارك يكفي انه بجوار المسجد ، ان صاحبه المرحوم قد اشتراه ليكون جارا للمسجد الحسيني وليعيش في بلاد الشام ، يقال ان صاحب المحل جاء بعد رحلة الحج في العشرينات وفضل البقاء هنا في هذا المحل على الرجوع الى تركيا .
سبع بركات عليك يا ابو سلمان محل سيارات ومحل ملابس والان محل سبح .
ابو سلمان : الله يبارك فيه يا ابو ضرار يا جار الرضا لكن هذه الايام لم تعد تجارة السبح بجدية سأقوم باستعمال المحل لتجارة الساعات والمجوهرات .
ابو ضرار : لكن لا تترك تجارة السبح ، بع السبح ، الى جانب ساعاتك ومجوهراتك حتى تبقى البركة .
ابو سلمان : مع اني غير مقتنع بكلامك عن البركة سابقي على تجارة السبح .

مرت السنون وقامت بلدية عمان الكبرى بتوسعة المسجد فكثر المصلون وكثر معهم زبائن محل ابي سلمان كان الناس يعتقدون ان المحل مبروك كونه ملاصق للمسجد الحسيني .

زادت ثروة ابي سلمان وبدلا من بائع ، واحد اصبح لدى المحل بائعين لتلبية طلبات زبائن المحل من مشتري الساعات والمجوهرات .

واثناء جلوس ابي سلمان برفقة ابي ضرار امام المحل جاء البائع لابي سلمان بخبر مفاده وفاة صديقهم سامي .

ابو سلمان : رحمة الله عليه .
ابو ضرار : انا لم اجتمع به منذ ترك تجارة السيارات وفتح المرقص والنادي الليلي .
ابو ضرار موجها الحديث للبائع : وماذا سيحصل لمحل النادي الليلي ؟
البائع : معلم ، سمعت ان مدير النادي وزوجة سامي يبحثون عن مشتر للنادي مع رخصته .
ابو ضرار : ليس لنا مصلحة في هذه الاشياء الحمدلله الذي رزقنا من الحلال .
ابو سلمان : كم يريدون ثمنا للنادي مع الرخصة ؟ .
البائع : بحسب ما سمعت يا معلمي : مائة الف دينار اردني .
ابو ضرار : مالك وللنادي دعهم يبيعوه يكفي ان سامي لم يرزق باطفال ومات صغيرا قبل ان يتوب الله عليه .
ابو سلمان : ان العقار وحده يساوي الخمسين الف والرخصة لوحدها بامكاني بيعها بمائة الف .
ابو ضرار : حتى ولو بمليون دينار !! . لقد رزقك الله من الحلال رزقا واسعا فدع عنك الحرام .
ابو سلمان : عمر الفلوس ما كان لها دين او هوية الفلوس فلوس .

ذهب ابو ضرار لصلاة العصر وترك ابو سلمان نهبا لافكاره لم يبت ابو سلمان هانئا تلك الليلة لم تعرف عيناه النوم .
في اليوم التالي ادى الغداء وتحدث مع مدير النادي الذي اتفق معه على ان يحضرا معا للحديث مع أرملة سامي كي يشتري ابو سلمان النادي وان يبقى المدير على راس عمله في ادارة النادي .

اقنع المدير ابا سلمان بان النادي سوف يدر عليه ارباحا طائلة اذا تم الاهتمام به وتجديد عفشه وديكوراته والتعاقد مع راقصات جدد .

 

نجح ابو سلمان بشراء النادي بمبلغ 85 الف وساعده في ذلك المدير وقام ابو سلمان بانفاق الخمسة عشر الفا المتبقية من المائة الف المرصودة للشراء لتجديد اثاث النادي والتعاقد مع راقصات جديدات .
وبدأ النادي بالعمل بعد التجديد ودارت عجلته سريعا وبدأ بجني الارباح اجتمع ابو سلمان بابي ضرار مجددا امام محل السبح .

ابو ضرار : كم كلفك النادي ؟
ابو سلمان : مائة الف مع تجديده لقد خدمني المدير في تخفيض السعر الى 85 مقابل ان يبقى مديرا للنادي بعد تجديده .
صحيح انني تضايقت ماديا ولم يعد بين يدي سيولة كما في السابق لكن المدير يديره باحتراف والنادي يغطي كامل مصاريف الات ويحقق ارباحا طائلة لقد قلت لك : الفلوس فلوس والمال ليس له شهادة ميلاد .

بعد ثلاثة شهور اصبح ابو سلمان منكبا على تطوير النادي لأنه تفاجأ بما يحققه من ارباح وتعاقد مع راقصة اجنبية باهظة الاجرة وتفنن في تقديم الخمور والمسكرات ولان اسعارها في ارتفاع دائم اشترى كميات كبيرة منها ليستفيد من ارتفاع اسعارها لاحقا وخزنها بعد ان ضاق بها النادي في احد مخازن تجارة السيارات التابعة له .

حقق برنامج راس السنة في نادي ابي سلمان ارباحا خيالية .

اغرت الارباح الطائلة ابا سلمان بشراء ناد يحاور وصفة ابو سلمان كلما حصل عليه من ارباح واستدان ليدفع ثمن النادي الجديد املا في جمع ثروة طائلة وفي غمرة ادارته للناديين والانهماك في تخزين كميات اضافية هائلة من الخمور اهمل تجارة السيارات ولم يطور محل المجوهرات والساعات.

بالتوازي مع بداية العام 2020 كانت المعلومات عن فايروس ( كورونا ) تتوارد الى ان دخل شهر اذار فقررت الحكومة فرض حظر التجوال ومنع التجمعات واغلاق جميع صالات اللهو والنوادي الليلية بالإضافة للمحاكم ودور العبادة من مساجد وكنائس .

اسقط في يد ابي سلمان ، فلم يعد يأتيه اي دخل من الناديين ولم تقف الامور عن هذا الحد بل يأت مطالبا بدفع راتب الراقصة والعاملين والبائع عددهم اربعين شخصا بين نادل وطاه وراقصات .
خطر بباله ان يبيع النادي الجديد او رخصته لتسديد التزاماته لم يتقدم احد لشراء الرخصة او معاينة النادي .
حتى محل الساعات لم يعد بإمكانه فتحه بسبب حظر التجوال واغلاق المساجد بسبب جائحة ( كورونا ) .
في ظل تلك الاحوال العصبية قرر ابو سلمان مهاتفة ابي ضرار .
ابو سلمان : كيفك يا صديقي ؟ .
ابو ضرار : الحمد الله الذي عافانا .
ابو سلمان : لقد خرب بيتي في حظر التجوال والاغلاقات .
ابو ضرار : لقد قلت لك دع عنك الحرام لقد عرفت انك ملزم برواتب الراقصة والعاملين وان لا احد يرغب في شراء النادي الجديد وان المسجد مغلق وان محل السبح الذي فتحته لتجارة المجوهرات والساعات بات مغلقا ايضا بسبب حظر التجوال .
لقد كان الله يرزقك من الحلال الرزق الواسع فصمّمت على الحرام فحرمك الله الحلال مع الحرام .
حالك كحال القرية في قوله تعالى (( وضرب الله مثلا قرية كانت امنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون )) صدق الله العظيم .
سامر أبو شندي
كاتب من الأردن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.