نبي الهدى

هيا حمد …

 

ولد الهدى فالكائنات ضياء
وفم الزمان تبسم وثناء
في مثل هذا اليوم ولد سيد الخلق محمد،وخاتم الأنبياء والمرسلين،ليضيء لنا الكون بهديه،بعث رحمة للقلوب،وفخر للمسلمين،من منا لايفخر بنبيه محمدا؟؟
فلا هدي أجمل من هديه،ولا كنزا أثمن من الصلاة عليه لنيل شفاعته يوم الدين،
فكما كان حبيبنا المصطفى قدوة حسنة فلنكن ممن يفاخر بهم الأمم،ولنحرص على تعطير أنفاسنا بالصلاة عليه،ولتكن أحاديثه الشريفة موضوع أحاديثنا ،لقد كان صلى الله عليه وسلم بسيرته العطرة ومحاسنه ومناقبه ذخرا لنا ،وبصمة لا يضاهيها مثيل،فلتكن أخلاقنا على خطاه الطيبة المباركة.
ولعلنا في ظل هذه الظروف الصعبة التي تواجهها الأمم ،والأوضاع المحزنة بكافة مجالاتها ،نكن في أمس الحاجة للسير على الطريق السوي الصحيح،طريق المنهج النبوي الشريف،كيف لا؟؟وقد أخرجت أمة بأكملها من قعر الواد والظلام ،الى قمة الهدى والنور والسلام!!
هدي نبوي واجه الكفر والظلم ،وسن تشريعات ما كنا لنتجاهلها ليومنا هذا ،نعم فبميلاده أنارت السماء،وعمت الانسانية ،وتجسدت معاني الوفاء والكرم والأخلاق الطيبة الحسنة،وبالصلاة عليه تفتح الأبواب المغلقة،فان كان نبينا وحبيبنا محمد قرانا يمشي على الأرض ،فحري بنا أن نسلك طريقه،وأن نحيي سننه،ونكثر من الصلاة والسلام عليه….
فما أحوجنا الى فك ما نواجهه من عقد!!وان تحل كرباتنا!!وتفرج أزماتنا!!بالصلاة عليك يا حبيبي يا رسول الله!!!
فيا خير أمة أخرجت للناس ألا يجدر بنا النهوض والوقوف أمام الناكرين للدين .الكارهين للرسول الامين؟؟هل علينا السكوت والاستسلام وعدم الدفاع عن شفيعنا ؟؟
هو من علمنا الانسانية والأخلاق !!
وغير مجرى العالم بأكمله من المعتقدات الفاسدة ،والمشوهة،التي لا ترضى بها النفوس الطاهرة الأبية،فهو من يستحق الاتباع والنصرة،،ولنقف في وجوههم شاؤوا ام أبوا ،فرسولنا قدوتنا وشفيعنا!!!
وليكن شعارنا:
أيها المبعوث فينا….. جئت بالأمر المطاع…جئت شرفت المدينة…مرحبا يا خير داع….
فيا خير الأنام…وبدر الظلام…وماء الغمام….عليك أفضل الصلاة وأزكى السلام….
صلوا عليه وسلموا تسليما…..

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.