لقد اخترت مرشحي وعقدت العزم على دعمه

بقلم الإعلامي العميد المتقاعد هاشم المجالي .……..

 

لقد فقدنا في هذا الوطن الرجولة في مجالسنا النيابية ، وبات صوت النشميات اقوى وابلغ من صوت اشباه الرجال من بعض من اعضاء مجالسنا النيابية السابقة .
لقد مرت علينا في هذا الوطن ازمات وأزمات ، وكان يفترض ان تكون مجالس النواب حلا لهذه الأزمات لا عبئا علينا وزيادة في تأزيم الأزمات .

لقد لمسنا نوابا باعوا ضمائرهم وطغت مصالحهم وترسمنوا البدلات بعد ان كانوا يستقبلون ضيوفهم بالخرقات والبيجامات والأثواب البالية ، وارتدوا المماسح محل العباءات .

نوابا لم يمارسوا السلطات ولم يتبوؤا المسؤوليات ولكن بعد نجاحهم صاروا يتوهون في دهاليز الفتن والبارات والكازينوهات وجمع الأموال والعقارات . هؤلاء الذين لم ينجحوا حتى بتعريف معنى فصل السلطات، فكيف لهم أن يشرعوا القوانين ويراقبوا اداء السلطات ويحاسبوا الحكومات .

نواب قد طغى المال والمصلحة الخاصة على حياتهم وأنتهجوا المال الأسود في نجاحهم ووصولهم للمجالس ، وجعلوا رصيدهم عند الناس عبارة عن مطاعم وفلل وكوفي شوبات ، وقاموا بتدمير الناس وخدمة بنوكهم من خلال تركيب فوائد بنكية وقروض ربوية ووعود كاذبة للناس الفقراء والذين احوالهم كلها قد تسخمت بالفقر من الضرأئب والبطالة وارتفاع الأسعار .
وبعد كل ما ذكر ، فإنني اجد أن مرشح محافظة الكرك سامح ابن الشهيد جمال المجالي (.ابوهمام) الذي يجمع ما بين اصالة العباءة وجرائة الموقف والكلمة ..ابو همام الذي لم ولن ينقطع عن الكرك وهمومها ومشاكلها وناسها ، ابو همام صاحب البيت والخط المفتوح للعامة ، والذي لا يملك الا ما قد ورثه من والديه وما تقاضاه من راتبه ، مع أنه كان بإمكانه ومن خلال المواقع التي تسلمها أن يكون مليونيرا واقطاعيا ، لولا أن ضميره الذي ينبض بالخوف من الله تعالى ويفرق ما بين حلاله وحرامه جعله ينام ليله الطويل وهو مرتاح الضمير .

أما وكنت أنا قد عقدت العزم على مقاطعة الإنتخابات لتجربتنا السوداء والمظلمة مع مجالسها ، ولكنني وجدت بترشح ابوهمام الذي قد اعاد لي املا برجال قد يحيوا هذه المجالس ويستبدلون سوادها بالبياض ويُحِلون النور محل ظلامها و ظلمتها ، مجالس قد فقدت رجولتها وغابت جرأتها وطغت مصالح اعضائها على مصالح الوطن ومحافظاته ..
أنا متيقن بأن ابو همام لن يخذل الناس كما كان دائما ..وأنا متأكد أيضا بأنه لن يكون رقما في المجلس القادم ، وانما امثالك يا ابو همام سيكونون هرما صعبا ، وبحرا سوف يغرق فيه الأعداء من اصحاب المصالح الضيقة والمنافع الخاصة، ولسوف ينتفع منه الأحرار الذين يخافون على الوطن ومقدراته ..

امضي ابا همام ونحن معك وكان الله في عونك لانك لم تتخلى في يوما من الأيام عن خدمة الوطن ومحافظاته عندما كانت المحافظ الأمين على ثرواته .

وأخيرا اتوجه الى كل الاصدقاء والأقرباء ، والى كل من يثق بإختيارنا في محافظة الكرك ، الكرك والكركية الذين كانوا وما زالوا سدا منيعا في وجه الظلم والإستبداد والطغيان والواسطة والفساد ،أرجوكم ارجوكم لا تخذلون مرشحككم ابوهمام سامح المجالي وادعموه وصوتوا له، واؤكد لكم أنكم لن تخسروا أبدا لأنه لن يخذلكم .
ارجوا الدعم والمؤازرة ارجوا الدعم والمؤازرة
حفظكم الله وحفظ وطننا من اعداء الداخل والخارج .

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.