بشرٌ يجب أن يكونوا أي شيء عدا البشر !

نهله ماهر المعلواني …

 

نحن نعيش في بلدٍ أصبحت السلطة والقيادة فيه لِمَن يجب أن تكون عليه سلطة وقيادة ، اصبحت الجرائم والقتل فيه من الأمور الاعتيادية التي نسمعها يوميا ، وبطرقٍ لا يمكن لأي عقلٍ سليم أن يستوعبها ، نحن نعيش في مجتمع مملوء بالحقد والشر والضغينة والأمراض النفسية والتي أساسها عدم تكافؤ الفرص والتمييز العنصري والبطالة والوضع الاقتصادي الموجود في قعر الهاوية .!
جرائم القتل والإعتداء على الحقوق ، وزهق الأرواح بطرقٍ إرهابية ، فأصبحنا نقوم بكل أعمل الإرهاب ولكن بمسمى آخر … فأصبحنا نعيش في خوف وقلق دائم ومرهق …!
فعندما لا ينام الأب قلقًا على أبناءه من المجرمين الموجودين في جميع أنحاء البلد ويمارسون الإرهاب بأبشع صوره ! هنا نحن نعيش في أي شيء إلا ان تكون بلدٍ آمن !
أصبح من يعبّر عن رأيه في بلادنا يعتقل باسم معتقل الرأي فنحن هنا نمارس الديكتاتورية بمسمى الديمقراطية !!
فأصبح زهق الأرواح وسلبها في بلدنا أمرٌ اعتيادي وأوجب صمتنا عن حق الإنسانية ، وحق الأرواح المسلوبة ، فنحن نعيش في أي شيء عدا البلد الآمن !
فأصبح الأمن والأمان مُجرد كلام نراه في كتب التربية الوطنية والجرائد والصحف . هنا يجب أن نتخذ جانبا ونقول هل يمكن أن نحقق طموحاتنا في بلد لا نحصل فيها على أبسط حقوقنا ؟!

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.