هل انتهى شهر العسل بين ناصر الخليفي ونيمار؟

0

 

وهج 24 : توالت ردود الأفعال في مختلف الصحف والمؤسسات الإعلامية الرياضية الفرنسية، بعد التصريحات النارية التي أدلى بها رئيس باريس سان جيرمان ناصر الخليفي، والتي هدد خلالها أي لاعب صغير كان أو نجم كبير بالطرد، إذا لم ينصاع لتعليمات المدير الرياضي الجديد ليوناردو.
وعلى غير العادة، فتح الخليفي النار على نجوم الفريق الكبار دون ذكر أسماء، مؤكدًا بحسب تعبيره في حديثه مع صحيفة “فرانس فوتبول”، أن “باب الرحيل مفتوح” لكل من يعتقد أنه جاء إلى عاصمة الضوء للاستمتاع بوقته في “حديقة الأمراء”، حتى أنه قال بالنص “سنقول إلى اللقاء” لكل من لديه تحفظ على السياسة الصارمة الجديد.
وفي أول تحديث على تصريحات الخليفي، أفادت صحيفة “ليكيب” التي تحظى بمصداقية لا بأس بها، أن المقصود الأول بهذه التصريحات هو البرازيلي نيمار جونيور، بعد تزايد مشاكله في الآونة الأخيرة، والتي لم تقتصر على سوء سلوكه خارج المستطيل الأخضر، على غرار تعديه على مشجع بعد الهزيمة في نهائي كأس فرنسا، وخروجه عن النص في حديثه عن حكم إياب مباراة ثمن نهائي الأبطال ضد اليونايتد.
بل امتدت لفضائح جنسية، بتورطه في قضية اغتصاب فتاة برازيلية، أثارت جدلاً على نطاق واسع في مختلف وسائل الإعلام العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي، وبحسب ما ذكره التقرير الفرنسي، هذا ما عجل بانتهاء شهر العسل بين الخليفي ونيمار.
وفجرت الصحيفة مفاجأة من العيار الثقيل، بأن الخليفي لا يُخطط للإبقاء على الموهوب البرازيلي في “حديقة الأمراء” لموسم آخر، وبنسبة كبيرة سيوافق على إعادته إلى إسبانيا، إذا نجح وكيله بيني زاهافي في الحصول على عقد مقبول من ريال مدريد أو برشلونة، لأنه وفقًا للمصدر “الخليفي سئم من تصرفات اللاعب”.

المصدر : القدس العربي

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.