قصة وحكمة .. هل أنت تملأ الأكواب بالماء؟

د. عاطف العساكرة …

 

يحكى أنه حدثت مجاعة بقريةً ؛فطلب الوالي من أهل القرية طلبًا غريبًا
في محاولة منه ؛ لمواجهة خطر القحط والجوع .وأخبرهم بأنه سيضع قِدرًا كبيرًا في وسط القرية……
وأن على كل رجل وامرأة أن يضع في القِدر كوبًا من اللبن ؛
بشرط أن يضع كل واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد ليساعد فقراء القرية ..!!

هرع الناس لتلبية طلب الوالي ،كل منهم تخفى بالليل ، وسكب ما في الكوب الذي يخصه …

وفي الصباح فتح الوالي القدر وماذا شاهد؟!
القدر و قد امتلأ بالماء…!!

أين اللبن؟! ولماذا وضع كل واحد من الرعية الماء بدلاً من اللبن؟

كل واحد من الرعية قال في نفسه:
” إن وضعي لكوب واحد من الماء ؛ لن يؤثر على كمية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية. ”

وكل منهم اعتمد على غيره ……..
وكل منهم فكر بالطريقة نفسها التي فكر بها أخوه ….
وظن أنه هو الوحيد الذي سكب ماءً بدلاً من اللبن ..!!

والنتيجة التي حدثت ؛ أن الجوع عم هذه القرية ومات الكثيرون منهم ولم يجدوا مايعينهم وقت الأزمات!

الحكمة:
عندما لا تتقن عملك ؛ بحجة أنه لن يظهر وسط الأعمال الكثيرة التي سيقوم بها غيرك من الناس ؛ فأنت تملأ الأكواب بالماء!

عندما لا تخلص نيتك في عمل تعمله ؛ ظناً منك أن كل الآخرين قد أخلصوا نيتهم ، و ان ذلك لن يؤثر؛ فأنت تملأ الأكواب بالماء ..

عندما تحرم فقراء الجتمع من مالك ؛ ظناً منك أن غيرك سيتكفل بهم
فأنت تملا الأكواب بالماء.!!

فابدأ بنفسك ….
وحاول أن تملأ الأكواب لبنًا بدلا من الماء.
حماكم الله من كل شر 🌹
دعاطف العساكره

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.