“انتخابات” الأردن: نائب جديد يهدد “الاستثمار” في منطقته..”لا مفاوضات بل استحقاقات”

وهج 24 : ” الإسراع في خلط أوراقكم قبل الجلوس معكم ليس على طاولة المفاوضات..إنما في ميادين الاستحقاقات”.

..تلك كانت عبارة ختامية في “رسالة صاخبة” أثارت عاصفة جدل في عمان العاصمة الاردنية حتى فجر السبت وتسببت بصدمة” من وزن ثقيل .

الحكومة صمتت تماما رغم أن الواقعة تتعلق باول “تهديد علني” من برلماني جديد وحديث النشأة والتكوين لقطاع المستثمرين في منطقته

يتعلق الامر بقرار عضو البرلمان الجديد المعلن فوزه مؤخرا “أسامه نايف العجارمة”.

الاخير لم يعرف إطلاقا قبل رسالته لا على مستوى الرأي العام ولا في لعبة السياسة والبرلمان.

لكنه وكرمز جديد لبرلمان 2020 قرر توجيه خطاب مباشر هذه المرة ل” الجامعات والشركات والمصانع ” التي وصفها بأنها “جاثمة على صدور أماني وابسط حقوق شبابنا”.

طبعا يتحدث البرلماني الشاب عن أضخم ثلاثة استثمارات معروفة للجميع في منطقة ناعور التي يمثلها في البرلمان اليوم .

لم يقل البرلماني الشاب في تغريدته المتهورة المثيرة وبعدما نشرتها صحيفة عمون ان مضمون رسالته يمثل ناخبيه او جميع ابناء عشيرته او حتى جميع ابناء دائرته الانتخابية.

لافت جدا ان بقية نواب الدائرة الانتخابية لم يرد او يعلق أي منهم على زميله.

الحكومة صمتت تماما رغم ان الواقعة تتعلق باول “تهديد علني” من برلماني جديد وحديث النشأة والتكوين لقطاع المستثمرين في منطقته.

صمت عن الحدث ايضا الوزير المختص بالاستثمار والمعني به الدكتور معن قطامين.

الاغرب ان حديث العجارمة لم يتضمن أي اشارة لمطلب محدد يعرض بإسم الأهالي والناخبين والرسالة تنطوي على واحدة من أكثر الأدبيات اثارة ل”قلق” قطاع استثماري أصلا قلق جدا ومرعوب بسبب تداعيات الجائحة كورونا.

عمليا رفع النائب الشاب شعار “لا مفاوضات بل استحقاقات” وبدون تقديم شرح له ايضا.

والحديث بطبيعة الحال عن واحدة من أهم جامعات القطاع الخاص في الأردن لا بل من أبرز الجامعات في العالم إضافة لسلسلة شركات تستثمر في المنطقة نفسها والحديث أيضا عن أحد أضخم مصانع الأدوية في الشرق الاوسط.

لم تتحدث رسالة النائب نفسه عن مبدأ المسئولية الاجتماعية ولم يطالب بحصة”تنموية” لأهالي منطقته من مشاريع الشركات الموجودة بل تحدث عن شركات “جاثمة على قلوب أهالي اللواء”

على منصات التواصل أثارت تصريحات النائب العجارمة جدلا كبيرا لجهة المؤشرات التي ترسل من نواب الأمة الجدد لقطاعات الاستثمار في توقيت مغرق في الحساسية خصوصا وان هيئة تشجيع الاستثمار كانت للتو منشغلة بعرض إمكانات الاستثمار على مستثمرين اوكرانيين.

بالاضافة لذلك لم تتحدث رسالة النائب نفسه عن مبدأ المسئولية الاجتماعية ولم يطالب بحصة”تنموية” لأهالي منطقته من مشاريع الشركات الموجودة بل تحدث عن شركات “جاثمة على قلوب أهالي اللواء ورفض التفاوض وأشار لإستحقاقات مع أنه لم يصبح بعد نائبا في البرلمان ولم يؤدي اليمين الدستورية فيما لم تنعقد بعد الدورة الدستورية.

وأخبر العجارمة الجميع في رسالته “الشرسة” وهو يخاطب المستثمرين اياهم بما يلي : لتعلموا أن شباب ناعور قد سطروا اليوم تاريخاً جديداً أعلنوا فيه عن قوة وجودهم وفرضوا أنفسهم رقماً صعباً قادراً على هزم جميع منظومات المال والضعف والهزل و الهوان، استطاعوا و بكل جدارة و عن إستحقاقٍ فذ بات حديث الوطن بأسره واستطاعوا أن ينهوا عصور التقليد”.

وقال : بيدٍ من حديد تمكنوا من هدم سلالم المتسلقين و التجار المتنفعين و أحبار النفوذ و سماسرة النقود.

وختم النائب بالتهديد المثير: لذلك وانصياعاً مني لنداء الحق في شرف و عفة المواقف والتزاماً مع اهلها الاحرار الأنقياء وإبراماً لأول عهود الوفاء فإني اليوم ابعث للمنشآت جميعها على ارض اللواء بضرورة الإسراع الى إعادة خلط أوراقهم والعمل بجدية على ترتيب الأولويات قبيل الجلوس معكم ليس على طاولة المفاوضات وانما في ميادين الاستحقاقات”

المصدر : القدس العربي

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.