قطر تتأسف لتجاوزات حادثة مطار حمد الدولي وتتعهد بمراجعة ثغرات الإجراءات مستقبلاً

وهج 24 : أعلنت قطر نتائج التحقيق في حادثة مطار حمد الدولي بعد اكتشاف حالة رضيعة، مؤكدة تسجيل تجاوزات في الإجراءات المتبعة في تفتيش عدد من المسافرات، بحثاً عن مرتكب الجريمة التي هزت الرأي العام.

وأسفرت التحقيقات الأولية التي تقوم عليها اللجنة المشكلة للتحقيق في حادثة محاولة قتل الرضيعة التي وجدت في حالة شديدة الخطورة في مطار حمد الدولي، عن إحالة مسؤولين عن تلك التجاوزات، ومن تسبب في الإجراءات غير القانونية، إلى النيابة العامة المختصة بحسب الإجراءات المتبعة.

وأشار مكتب الاتصال الحكومي إلى أنه عطفاً على بيانه السابق، وبناء على توجيه الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، يعكف عدد من فرق العمل المختصة على مراجعة وتحديد أية ثغرات يمكن أن تكون موجودة في الإجراءات والبروتوكولات ذات الصلة في مطار حمد الدولي، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجتها بشكل فوري، لضمان عدم وقوع أية تجاوزات في المستقبل.

وأبدى رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية عن أسف حكومة دولة قطر العميق واعتذارها عما تعرضت له بعض المسافرات من تجربة مؤلمة أسفرت عنها تلك الإجراءات.

وأشار مكتب الاتصال الحكومي في بيان اطلعت عليه “القدس العربي” إلى حيثيات القصة التي أثارت تفاعلاً واسعاً، مع محاولات أطراف خارجية استغلالها، بشكل سلبي، من دون الإحاطة بتفاصيل الموضوع.

و”كانت هذه الحادثة الأولى من نوعها، ولم يسبق لعشرات الملايين الذين سافروا عبر مطار حمد الدولي أن تعرضوا لأية مضايقات”، حسب المصدر الرسمي القطري، الذي أكد أن “ما جرى يتعارض مع الثقافة والقيم القطرية، وبأنها ستبقى حريصة كل الحرص على سلامة وأمن وراحة جميع المسافرين القادمين إليها أو العابرين من خلالها”.

وتعود فصول القصة إلى 2 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، حيث اكتشفت رضيعة في حالة حرجة، بعدما حاول أحد الجناة التخلص منه. وقامت الجهات المعنية بالبحث عن المتسببين في الجريمة، وتم البحث عنهم من مسافري رحلة الخطوط الجوية القطرية المتجهة إلى أستراليا.

واعتبرت الجهات الرسمية أن الإجراءات التي تم اتخاذها لم تراع البروتوكولات المتعارف عليها، ولهذا تم إحالة المسؤولين عن الحادثة للتحقيق.

المصدر : القدس العربي

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.