ظواهر اجتماعية غريبة !!!

المهندس هاشم نايل المجالي …

 

لا احد منا ينكر ان هناك مشكلات اجتماعية وظواهر انحرافية مجتمعية اصبحت ظاهرة للعيان ، وهناك نسبة كبيرة من الاسر قد تفككت ومنها من تعرض للخطر والتشتت لاسباب عديدة اقتصادية او فكرية تحمل ثقافات غربية متحررة وغيرها .
والمعنيون في هذا الشأن كان لا بد وان يرصدوا هذه الظواهر لغايات الوقوف على اسبابها وعلى حقائق الامور ، فهناك من يذهب الى انها نتيجة مباشرة لتغيير طبيعة البناء الاجتماعي واختلال توازن النسق العام في المجتمع ، وهناك من يرى ان ذلك بسبب الصراع القائم بين الطبقات الاجتماعية واتساع الفجوة بينها ، وهناك من يقول ان ذلك نتيجة للانحراف عن المعايير والقيم والاخلاق المجتمعية والانفتاح التكنولوجي الغير محدود ، وانعكاسات التواصل الاجتماعي مع بيئات خارجية مختلفة ، وهناك من يعزي ذلك الى فشل الجهات المعنية رسمية وتطوعية في تحديد ادوار ومراكز الجمعيات داخل المجتمع في تنفيذ مهامها وواجباتها وتداخلات غير متزنة داخل المجتمع .
ولقد اصبحنا نشاهد عدة جرائم اسرية ( داخل الاسرة الواحدة ) ، والتي تحتاج الى تفسير وتحديد طبيعتها وانماطها ، فهناك من افراد الاسرة لا يدركون الحقائق المختلفة دفعة واحدة بل يجزئوها الى افكار او معلومات محددة ، مما يؤدي بهم للاستناد الى سلوك معين دون ان يهتموا بالامور الاخرى .
فالبحث الاجتماعي بهذه القضايا يتطلب من الباحث فهماً ووعياً كاملاً لابعادها وفهم المناخ السائد للاسرة في ذلك المجتمع وتفسير سلوك الاشخاص هناك ، فهناك نظريات للشخصية المجتمعية من مجتمع لآخر حسب ثقافته ومستوى تحضرة ، فلكل منها سلوكيات وردات فعل .
وهناك السلوك الانساني التي لديها دوافع تحرك ذلك السلوك باتجاهات مختلفة حسب الحالة ، أي أن مجتمعاتنا تحتاج الى تفعيل في تقديم التوعية والارشاد وتوجيه السلوك وتغيير المفاهيم والعديد من العادات ، والتي غالبيتها اصبحت تؤثر بشكل مباشر على العلاقات الاسرية وردات الفعل السلبية ، واصبحنا نشاهد ظواهر غريبة داخل مجتمعاتنا .

المهندس هاشم نايل المجالي
[email protected]

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.