المال في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة

علي الزير …

 

المال في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة فاذا أضيف ان الواسطة والمحسوبية اذا لم تملكها قد تصبح غريبا في وطنك !
لقد حرقوا قلبك وقلوب والديك واخوانك واهلك ومحبيك قبل ان تحاول حرق نفسك (احمد )الغالي ، حرق الله قلوبهم ، لا يمكن ان انسى جلستك الرائعه في جبل بني حميدة لواء ذيبان والاعزاء على قلبي والدك واخوانك ، وانت تشكوا لي همك وحزنك من ما نمر به من اوضاع صعبه وتمر به البلد ولم يكن باليد حيله ، وكذالك اخوانك الاعزاء ولَم انسى حديث والدك الوطني الشريف الزميل والاخ الاستاذ فيصل الشخانبه وهوه يحثكم على حب الوطن وعدم اليأس والهجره الى اوكرانيا وامريكيا وكندا والبقاء فيه لتكونوا من بُناته ورجالاته، وهذا حال الكثير من شباب هذا الوطن ،لكن هذا الوطن الغالي والحبيب لم يتساوى فيه اولاده المحبين له ليس لانه لايحبهم ولكن القائمين على ادارته من الطبقة السياسية التي اصبحت نقمة علينا وليس عونا لنا! الطبقة السياسية المتنفذة في امور البلد حتى صنعوا من انفسهم طبقة اعلى من باقي طبقات ومكونات المجتمع مهما وصل اليه الاخرين من علم وشهادات ، واشهد الله بأنكم احرص منهم على هذا الوطن وقيادته الهاشميه ومليكه الغالي علينا والذي نفتديه بالارواح هوه صمام الامان لهذا الوطن وشعبه ،
نحن الان امام طبقة تكاد تكون ( طبقة الله المختارة ) لهم امتيازات لايحلم بها مجرد حلم المواطن العادي لانه ببساطة ليس من هذه الطبقة او من ذويهم! فصلت القوانين والتشريعات لهم النائب بعد النيابه وزير وبعدها عين وبعدها يُفصل له موقع أعلى من موقعه الاول ومن بعدهم ياتي دور الابناء والاحفاد والانسباء والاصدقاء ليكملوا مسيرة الاباء والاجداد ، وسيبقون خياركم في الجاهليه خياركم في الاسلام بدون وان فقهوا، هذا قدر كتب على كل محب لوطنه وقيادته ومليكه،شافاك الله وعافاك ، والله انك ادميت قلوبنا ، حسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.