” الوسط الإسلامي” : الداخلية منعت مؤتمرنا

وهج 24 : عبر حزب الوسط الاسلامي عن رفضه لقرار وزير الداخلية بتعذر عقد المؤتمر العام الثاني للحزب. 

وقال الحزب في بيان تلقت ” وهج 24 ” نسخة عنه، إن الحزب فوجئ، الخميس بقرار وزير الداخلية بتعذر عقد المؤتمر العام الثاني للحزب الذي كان من المزمع عقده، السبت 15/2/2020، في مدينة الحسين للشباب، تحت عنوان “الاصلاح السياسي واقع وتطلعات”، قبل ساعات فقط من عقد المؤتمر دون ابداء الأسباب.

وأكد الحزب أنه  قام بكافة الاجراءات القانونية والادارية والمخاطبات الرسمية لوزارة الشؤون السياسية والبرلمانية.

وتابع البيان ، “ان هذا القرار ينم عن عقلية عرفية ولا يتماشى مع الأعراف الديمقراطية وقانون الأحزاب والأوراق النقاشية لجلالة الملك وتوجهات الحكومة للاصلاح، ويوجه رسالة سلبية للأحزاب”.

وأضاف “ان حزب الوسط الاسلامي والذي يتبنى المصالح العليا للدولة، يرفض هذا القرار العرفي، وبناء عليه قرر المكتب السياسي في اجتماعه الطارئ يوم ،الخميس 13/2/2020م، دعوة مجلس شورى الحزب للانعقاد في اجتماع طارئ لمناقشة هذا القرار غير المسؤول والرد عليه من حيث”:

أولا: مقاطعة الانتخابات النيابية

ثانيا: تجميد نشاط الحزب

ثالثا: اتخاذ اي قرار مناسب للرد على هذا القرار

وفيما يلي نص البيان:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان عاجل

” وزير الداخليـة يعيق الإصلاح السياسي ”

 

فوجئ حزب الوسط الإسلامي ظهر اليوم الخميس الموافق 13/2/2020  بقرار وزير الداخلية بتعذر عقد  المؤتمر العام الثاني للحزب الذي كان من  المزمع عقده السبت 15/2/2020م   في مدينة الحسين للشباب تحت عنوان ” الإصـلاح السياسي واقع وتطلعات” ، أي قبيل ساعات فقط من عقد المؤتمر  دون إبداء الأسباب ، مع العلم أن الحزب قام بكافة الإجراءات القانونية والإدارية والمخاطبات الرسمية لوزارة الشؤون السياسية والبرلمانية .

 

إن هذا القرار ينم عن عقلية عرفية ولا يتماشى مع الأعراف الديمقراطية وقانون الأحزاب والأوراق النقاشية لجلالة الملك وتوجهات الحكومة للإصلاح ويوجه رسالة سلبية للأحزاب .

 

إن حزب الوسط الإسلامي والذي يتبـنى المصالح العليا للدولة لـيرفض هذا القرار العرفي وبناءً عليه قرر المكتب السياسي في اجتماعه الطارئ يوم الخميس 13/2/2020 دعوة مجلس شورى الحزب  للانعقاد في اجتماع طارئ  لمناقشة هذا القرار غير المسؤول والرد عليه من حيث :

 

أولاً : مقاطعة الانتخابات النيابية .

ثانياً : تجميد نشاط الحزب .

ثالثاً:  اتخاذ أي قرار مناسب رداً على هذه القرار .

 

والمكتب السياسي يعتذر  لجميع المدعوين بسبب هذا الإلغاء الخارج عن إرادة الحزب،  وإننا لنناشد جلالة الملك قائد المسيرة الإصلاحية لوقف تجاوزات هذا الوزير ونطالب الحكومة بالاعتذار لكافة الأحزاب السياسية وتحمل مسؤولياتها حول هذا القرار .

 

عاش الأردن عزيزاً  قوياً منيعاً

والله المستعان

حزب الوسط الإسلامي

عمان- الأردن

الخميس 13/2/2020

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.