بدء تشييع ضحايا الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا واتهام مشتبه به بالقتل

1

 

وهج 24 : بدأت نيوزيلندا يوم السبت دفن قتلاها بعد يوم من مقتل 49 مصليا وإصابة 42 على يد مسلح واحد على الأقل في هجوم على مسجدين وصفته رئيسة الوزراء، جاسيندا أرديرن، بأنه عمل إرهابي.

وبث المسلح لقطات حية للهجوم على الإنترنت من مسجد في مدينة كرايستشيرش على وسائل التواصل الاجتماعي. ونشر أيضا “بيانا” على الإنترنت يندد فيه بالمهاجرين ويصفهم “بالغزاة”.

وأظهر مقطع الفيديو المهاجم وهو يقود سيارته إلى مسجد ثم يدخله ويطلق الرصاص على من بداخله.

وأظهر المقطع مصلين، ربما كانوا قتلى أو مصابين، وهم راقدون على أرضية المسجد. ولم يتسن  التحقق من صحة اللقطات.

وذكرت الشرطة أنها احتجزت ثلاثة أشخاص ووجهت اتهامات بالقتل لرجل في أواخر العشرينات.

ومثل الرجل أمام محكمة يوم السبت، حيث أمرت باستمرار حبسه لحين مثوله أمام المحكمة العليا في الخامس من أبريل/ نيسان.

وعرفت السلطات المتهم باسم برينتون هاريسون تارانت (28 عاما).

وظل الرجل المتهم بالهجوم  صامتا أثناء توجيه الاتهام إليه في محكمة بنيوزيلندا اليوم السبت.

وذكرت صحيفة “نيوزيلند هيرالد” أن المتهم، الذي كان يرتدي ملابس السجن البيضاء، ابتسم بتكلف بينما كانت وسائل الإعلام تصوره وهو داخل قفص الاتهام.

وأظهرته الصور وهو يشير بعلامة “القبول” بيده خلال مثوله أمام المحكمة، في إشارة تستخدم لتأييد أيديولوجية تفوق البيض.

وقالت أنيكيه سميث من إذاعة “راديو نيوزيلندا” “لقد بدا هادئا واستغرق الكثير من الوقت لدراسة وسائل الإعلام والمحامين”، مضيفة أن الرجل لم يطلب إطلاق سراحه بكفالة أو إخفاء اسمه.

وقررت المحكمة احتجازه حتى نيسان/أبريل المقبل لعرض القضية على المحكمة العليا في كريستشيرش.

وسمح القاضي بول كيلار بالتقاط الصور لكنه أمر بتشويش الوجه للحافظ على الحق في محاكمة عادلة.

وقد تم إغلاق قاعة المحكمة أمام الجمهور.

 وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، اليوم السبت، إن المشتبه به الرئيسي في الهجوم على مسجدين بأسلحة نارية أمس كان ينوي مواصلة هجماته قبل أن تقبض عليه الشرطة.

وقالت أرديرن للصحافيين في كرايستشيرش “كان الجاني متنقلا، وكان هناك سلاحان ناريان آخران في السيارة التي كان يركبها، ومن المؤكد أنه كان ينوي مواصلة هجومه”.

وكشفت أن هناك أطفالا بين القتلى والجرحى جراء الهجوم الإرهابي الذي نفذه شخص يؤمن بتفوق العرق الأبيض في مسجدين بمدينة كرايستشيرش.

وقال مفوض الشرطة مايك بوش “تحقيقاتنا لا تزال في مراحلها الأولى وسوف نبحث جيدا لتكوين صورة عن أي أفراد ضالعين، وكل أنشطتهم قبل هذا الهجوم المروع”.

وأضاف “لا يوجد ما يضمن اقتصار الخطر على كانتربري وينبغي أن يتوخى كل النيوزيلنديين المزيد من اليقظة”.

وأضاف أن اثنين من المصابين في حالة حرجة أحدهما طفل في الرابعة من عمره.

وانتشرت الشرطة بشكل كثيف عند المستشفى الذي تجمعت فيه أسر الضحايا.

وجرى التخطيط لتنظيم جنازات اليوم السبت لبعض الضحايا، الذين ولد العديد منهم في الخارج.

وقالت أرديرن إنه تقرر رفع درجة التهديد الأمني في البلاد لأعلى مستوى مضيفة “من الواضح أن هذا لا يمكن وصفه إلا بالهجوم الإرهابي”، ووصفت ما حدث بأنه “واحد من أحلك الأيام التي مرت على نيوزيلندا”.

وانتشرت الشرطة المسلحة في عدة مواقع في جميع المدن وهو أمر غير عادي في بلد مستويات العنف المسلح فيه منخفضة.

وعير زعماء في أرجاء العالم عن حزنهم واستيائهم من الهجوم وألقى بعضهم باللوم على ما وصفوه بشيطنة المسلمين.

وندد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالهجوم الذي وصفه بأنه “مذبحة مروعة” بينما وصفه البيت الأبيض بأنه “عمل من أعمال الكراهية”.

وقال رجل كان داخل مسجد النور لوسائل إعلام إن المسلح اقتحم المسجد بينما كان المصلون راكعين.

وذكر أحمد المحمود “كانت معه بندقية كبيرة… دخل وفتح النار على الجميع في المسجد في كل اتجاه”. وأضاف أنه تمكن من الهرب مع آخرين بعد أن حطموا بابا زجاجيا.

وقال موقع فيسبوك إنه حذف حسابات المسلح “بعد قليل من بدء البث الحي” بعدما أبلغت الشرطة موقع التواصل الاجتماعي. وقالت مواقع تويتر وفيسبوك ويوتيوب إنها اتخذت إجراءات لحذف نسخ من الفيديوهات.

وقالت الشرطة إن 41 قتلوا في مسجد النور وسبعة في مسجد بحي لينوود وتوفي شخص في المستشفى. وذكرت مستشفيات أن هناك أطفالا بين الضحايا.

وكان فريق بنجلادش للكريكيت على وشك دخول أحد المسجدين حينما بدأ إطلاق الرصاص وقال مدرب الفريق  إنهم جميعا بخير.

ولم يتضح بعد إن كان الهجومان نفذهما نفس الشخص.

وقال رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون إن أستراليا احتجز بعد الهجوم.

وندد زعماء سياسيون وإسلاميون في أنحاء آسيا والشرق الأوسط بالهجوم على المسجدين وعبروا عن قلقهم من استهداف المسلمين.

وقال رئيس وزراء باكستان عمران خان على مواقع التواصل الاجتماعي “ألقي بمسؤولية هذه الهجمات الإرهابية المتزايدة على ظاهرة الإسلاموفوبيا الحالية بعد أحداث 11 سبتمبر، إذ يتحمل 1.3 مليار مسلم بشكل جماعي اللوم عن أي عمل إرهابي”.

ويشكل المسلمون أكثر قليلا من واحد في المئة من إجمالي سكان نيوزيلندا وفقا لتعداد أجري عام 2013.

إلى ذلك،  تعهدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، السبت، تشديد قوانين حمل الأسلحة غداة اعتداء على مسجدين أودى بحياة 49 شخصا وشنّه أسترالي مزود أسلحة نصف أوتوماتيكية حصل عليها بشكل قانوني.

وقالت جاسيندا أرديرن خلال مؤتمر صحافي في ولنغتون قبل توجهها إلى مدينة كرايست تشيرش حيث حصل الاعتداء، إن “المهاجم كانت لديه رخصة لحمل أسلحة حصل عليها في تشرين الثاني/نوفمبر 2017”.

وأشارت إلى أن الرجل البالغ من العمر 28 عاما كان قد اشترى بندقيتين نصف آلية وبندقيتي صيد وسلاحا آخر.

وأضافت “مجرّد أنّ هذا الشخص حصل على ترخيص وحاز أسلحة من هذا النوع، هذا يجعلني أقول إن الناس يريدون أن يتغير ذلك، وسأعمل على” هذا التغيير.

وتابعت أرديرن “يمكنني أن أخبركم شيئا واحدا، قوانيننا حول الأسلحة سوف تتغير”.

وأكدت أيضا أن المهاجم واثنين من المتواطئين المشتبه بهم الذين تم اعتقالهم، لم يكونوا على رادار أجهزة المخابرات، على الرغم من أن المهاجم كان قد نشر على شبكة الإنترنت بيانا أطلق فيه تهديدات.

وقالت “لم تتم مراقبتهم، لا هنا، ولا في أستراليا”، مضيفة أن هناك تحقيقا جاريا حول هذا الجانب.

المصدر : وكالات

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Stevdron يقول

    Amoxicillin And Dogs cialis 20mg for sale Buy Renova Cialis Efectos Con Alcohol buy accutane in usa

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.