” النائب ابراهيم أبو العز ” يكتب في ذكرى رحيل الداعية ” محمد عبدالرحمن خليفة ” رحمه الله

2

 

وهج 24 :  في مثل هاذا اليوم 22/11 نستذكر القائد الوطني الاسلامي الاردني فضيله الاستاذ المرحوم بأذن الله محمد عبدالرحمن خليفة وذالك بعد مضى 12 عامأ علي رحيله لكننا لازلنا على اثر هذا القائد و امثاله من المخلصين . نتلمس الاثر الطيب بالقول و الفعل و ذالك بما كان يتمتع به من التزام بشرع الله و السير على هدي نبينا محمد صلى الله عليه و سلم و انتمائه لوطنه و امته و اخلاصه لقضية العرب و المسلمين الاولى ، قضية فلسطين و التي كانت تعيش في وجدانه في العقل و القلب و قد كتب التاريخ انه لم يتوانى عن الدفاع عن فلسطين المحتله منذ نعومة اظافره و حتى و فاته بالنفس والمال و الفكر وكذلك كان هذا القائد الرباني انموذجأ بالاخوة و القيادة و التربيه و حسن الخلق فقد كان مربيآ لأجيال ، و كم تخرج على يديه من قادة وطنيين اسلاميين . رحم الله فضيلة الاستاذ الشيخ محمد عبدالرحمن خليفة هذا الرجل الرجل ، و اننا حينما نستذكر هذه القامة الوطنية و دومآ ما نستذكرها لا نستطيع الا الترحم عليه لما قدم من كثيرآ كثير لوطنه و دعوته و امته ولا نستطيع في بضع كلمات او سطور او صفحات إيفاء اصحاب الفضل او العطاء ما يستحقون نعم ايها القائد الكبير ايه الاخ الحبيب ايها المربي الفاضل نعم كنت معتدلا في تعاملك مع خصومك قبل اخوتك كنت تحنوا على الصغير و توقر الكبير و تدافع عن الضعيف و المظلوم و توصي دومآ  بالوطن والحفاظ عليه و تسعى لجمع الامه و وحده الصف و حامي و مدافع عن دعوتك للحق ولا ترضى غير الحق وكنت تسعى دومآ لتصويب الخطأ و الاعتراف به اذا حصل دون تكبرآ او تجبر فإحدى اطباعك الحميده التواضع و الايثار و العطاء و التضحية و الصفاء و النقاء ، لك الرحمة يا ايها الأخ الكبير و لنا من بعدك ان نعدك السير على خطاك الطيبة التي ما كانت الا على منهاج الله عز و جل و هدي نبيه محمد صلى الله عليه و سلم حفظ الله الوطن و اخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين .

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ام عبد الرحمن يقول

    رحم الله شيخنا الفاضل وجعل ذكرى وفاته نبراس نتفيئا بها ايامنا القادمه

  2. عمر غوشة يقول

    رحم الله العم ابو ماجد وجعل مثواه الفردوس الأعلى، وجزاك الله اخي العزيز سعادة ابو عمر كل الخير على هذه الكلمات الجميلة الصادرة من القلب .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.