تصفح التصنيف

مقالات مختارة

إضراب المعلمين … اقتراح من مواطن

سيف الشريف  تابعت كما غيري من أبناء الوطن موضوع إضراب المعلمين ونقابتهم العتيدة، والذى شلّ الحركة الدراسية بشكل كبير في مدارسنا الأردنية، وبالطبع فإن كل طرف مازال متمسكاً برأيه، ولايوجد أي أفق واضح للحل. رأيت كمواطن غيور أن…

عملاء إسرائيل في لبنان وخطرهم.. قادة “حزب الله” مستهدفون.. ومغنية اغتيل بقرار امريكي

بسام ابو شريف كتبت بدمي للقدس وبيروت وكتبت ” بيروت مدينتي ” ، وقاومت في المدينتين عدوا له أذرع تمتد أذرعه ، وقد تكون ذراع من يدعي صداقة ، أو يضع شارات تومي انه يحفظ أمن الشعب والبلد ووصلت الى استخلاص وتجربة غذتها المعلومات…

العيب فينا وليس في إيران

علي الصالح طار جون بولتن مستشار الأمن القومي من إدارة ترامب بوجهه العبوس، ولم يحتمل، هذا الذي يعد على الصقور في السياسة الأمريكية، ويعادي كما اعتقد كل ذي بشرة غير بيضاء، لم يحتمل أكثر من تغريدة واحدة من تغريدات الرئيس الأمريكي دونالد…

إسرائيل تُغْرِقُ مصر بألف عميل

عمَّان : مصطفى منيغ ... تُرِكَت الدولة المصرية وَحدها تُحارب باسم بقية الدول العربية لغاية إصابتها بالإرهاق ، لدرجة لم يعد أحد عمَّا جرى لها يُصدِّق ويتحمَّل حجم ذاك الإغراق ، الموجه قصدا كفيضان لاستئصال طليعة دورها الذي أدَّته دفاعا عن…

فرصة فقط …!

بقلم م. عبدالرحمن "محمدوليد" بدران إطلاق فكرة وزارة الشباب هذا العام بتشكيل حكومة شبابية من 60 عضواً موزعين على 12 قطاع وبرلمان للشباب من 96 عضواً موزعين على 12 محافظة أردنية، لعل هذه الخطوة تساهم في تعزيز دور الشباب في تحسين…

#تحية ##رسالة #فخر #صديقي#المعلم

خالد سلامة السعد لأن الأردن مصنع الوفاء وقبلته وقبيلته ولأنه علمنا ألا ننكر فضله وفضل من بناه وحفظه وأحتواه،فإننا نبعث تحيه بحجمه الكبير وإسمه الكبير لمن ضحى بعمره وروحه ووقته ليبقى الأردن أعلى من سواه، تحية محبة ووفاء لدولة…

الحكومة وهاشم!!

سالم الفلاحات لم يفارقني ولم يفارق كل وطني صادق التفكير في الأزمات التي يعيشها الوطن، وليس آخرها إعلان الحرب بالقلم العريض والكلام الصريح الذي صفعنا به نتنياهو (صديق العرب العاربة والمستعربة) ضد فلسطين والأردن وسوريا. ولم…

لو تبرعت الدولة للمواطن.. بحقه

واثق الجابري يقتنع المواطن أحياناً، بحاجة الدولة فلا يتراجع عن رفد إقتصادها بالمساهمة المباشرة وغيرها، فيتحمل التقشف ورفع الضرائب، وزيادة ساعات العمل، بل وحتى أحياناً يقلل من مصروفاته المنزلية، وكأنها فرد من عائلة يتحمل جزء…

السلطة و”المشتركة” وعرب الردة.. خناجر في قلب القضية الفلسطينية!!

د.شكري الهزَّيل اما ان تكون فلسطيني بكل مقوماتك التاريخية والحضارية او بالحد الأدنى على الأقل أو لا تكون " درب تودي ما تجيب" ومع "اللي قطع رباطة" لا نريدك لا " في الفَّزعة ولا الرَّزعة" ولا في التعداد السكاني الفلسطيني وطنا…

بسام الشكعة: صديقي، مبتور الساقين، الذي مات واقفا!

د . أسعد عبدالرحمن هو أحد كبيرين تأثرت بهما في بواكير حياتي السياسية. الأول كان جمال عبد الناصر الذي اوقعني طفلا في شباك عشقه مطلع خمسينيات القرن الماضي، والثاني بسام الشكعة (أبا نضال) حين تعلقت بحبال حبه المعاش يوميا منذ العام 1957، وهو…